• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

تتضمن توزيع 6 آلاف طرد غذائي و10 آلاف بطانية وألف طرد صحي وألف جهاز تدفئة

«الهلال» تكثف جهودها الإنسانية لمساندة السوريين في الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

عمان (الاتحاد) - تقوم قوافل الخير الإماراتية بجولات في المحافظات الأردنية للتخفيف من معاناة النازحين من سوريا وتحسين ظروفهم الإنسانية، فمن الرمثا في أقصى شمال الأردن إلى محافظة معان في الجنوب، تتحرك هيئة الهلال الأحمر عبر وفدها الموجود حالياً على الساحة الأردنية للاضطلاع بعدد من المهام الإنسانية تجاه الأشقاء السوريين. وبحسب بيان صحفي، كثفت الهيئة جهودها الإنسانية خلال الفترة الماضية لمساندة النازحين عبر تنفيذ المرحلة الأولى من برنامجها لإغاثة النازحين والتي تتضمن توزيع 6 آلاف طرد غذائي و10 آلاف بطانية وألف طرد صحي وألف جهاز تدفئة.

ووضعت الهيئة بالتنسيق مع شركائها الإنسانيين في الأردن وسفارة الدولة في عمان خطة عمل تشمل الوصول إلى جميع المناطق التي يوجد بها نازحون، سواء داخل العاصمة عمان أو خارجها، خاصة المناطق الأردنية على الحدود مع سوريا، وبالفعل تمكنت الهيئة حتى الآن من الوصول إلى النازحين في سبع مناطق رئيسية شملت عمان والزرقاء والرمثا والمفرق وإربد ومعان والكرك، وقدمت مساعداتها الإنسانية لآلاف النازحين هناك.

ويتحرك وفد الهيئة الموجود حالياً في عمان على الساحة الأردنية شمالاً وجنوباً للوصول إلى جميع النازحين المنتشرين في الأردن والذين تجاوز عددهم حتى الآن أكثر من 75 ألف شخص بحسب الإحصائيات الرسمية من الجهات الأردنية المختصة ، وذلك لمساندتهم والوقوف بجانبهم وإيصال مساعدات الشعب الإماراتي لهم لتخفيف معاناتهم وتحسين ظروفهم الإنسانية. وكانت انطلاقة برنامج الهيئة الإنساني بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية من العاصمة عمان التي توجد بها حوالي ألف أسرة سورية تقيم في عدد من أحيائها.

حي نزال

وفي مركز للتوزيع تم تحديده في حي نزال، حيث الكثافة السكانية العالية للنازحين، تجمع الآلاف من الأشقاء السوريين لاستلام مستحقاتهم من المساعدات الإنسانية التي شملت الطرود الغذائية التي تم تجهيزها حسب الاحتياجات الفعلية للنازحين وتضمنت السكر والأرز والزيت والجبن والفول والصلصة والشاي والعدس والفاصوليا والمعكرونة والحليب المجفف، إضافة إلى المعلبات الأخرى، وتكفي المواد الغذائية الأسرة الواحدة لمدة شهرين، فيما تضمنت الطرود الصحية حفاظات الأطفال وصابون الغسيل والحمام ومعجون الأسنان والبشاكير والفوط الصحية، إلى جانب الاحتياجات النسائية الأخرى، إضافة إلى البطانيات وأجهزة التدفئة.

ومن عمان توجه وفد هيئة الهلال الأحمر إلى مدينة الزرقاء على بعد 25 كيلو متراً شمال شرقي العاصمة، وقام بتوزيع المواد الإغاثية نفسها على أكثر من 150 أسرة سورية، تم حصرها في المدينة التي تستضيف عدداً كبيراً من النازحين الذين وصلوا إليها وتوزعوا بين أحيائها، وتمكنت الهيئة من الوصول إليهم وتجميعهم في مركز بوسط المدينة وتسليمهم حصصهم من المساعدات الإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا