• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

دور العيادة تثقيفي ووقائي قبل أن يكون علاجياً فقط

«الأمراض المزمنة» برأس الخيمة تستقبل 2000 مراجع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

مريم الشميلي (رأس الخيمة)- استقبلت عيادة الأمراض المزمنة بمركز رأس الخيمة الصحي للاقلاع عن التدخين منذ افتتاحه في سبتمبر 2010 ما يقارب الــ 2000 مراجع لمختلف المراحل السنية بالإمارة.

وأوضح الدكتور ياسر النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية أن الحالات التي تم استقبالها خلال الفترة الماضية هي حالات محولة بالأساس من مستشفى صقر وابراهيم بن حمد العبيدالله إلى عيادات السكري والكلى والعيون والعظام والأعصاب.

وأشار الدكتور ياسر النعيمي إلى أن افتتاح العيادة جاء تماشياً مع توجهات وزارة الصحة التي تأكد على أهمية التصدي لهذه الأمراض كالضغط وأمراض القلب والسكر والعوامل المسببة لها كاستخدام التبغ والسمنة، موضحاً أن دور العيادة تثقيفي ووقائي قبل أن يكون علاجيا فقط، وذلك من خلال توعية وتثقيف الأفراد والأسر حول الأمراض المزمنة وكيفية الوقاية منها واتباع السلوكيات الغذائية السليمة وممارسة الرياضة البدنية والامتناع عن السلوكيات التي تسبب الأمراض مثل التدخين، اضافة الى معرفة الطرق الصحيحة في علاج الامراض المزمنة والاستخدام الأمثل للادوية.

وفي هذا الشأن أكد أن هذه التجربة بدأت بمركز واحد ومن ثم ستعمم على المراكز الأخرى بعد تقييم العمل بمركز رأس الخيمة الصحي.

ودعا النعيمي الى ضرورة تضافر الجهود الحكومية والمجتمعية والفردية للسيطرة على الامراض المزمنة من خلال التدخلات التثقيفية والتعزيزية للتقليل من معدلات الاصابة ، وثانياً من خلال توفير خدمات علاجية وتشخيصية ذات جودة عالية ومتابعة المرض بصورة منتظمة لتفادي أي مضاعفات قد تحدث مستقبلا”.

من جهة أخرى نظمت منطقة رأس الخيمة الطبية متمثلة بادارة التثقيف والاعلام الصحي وادارة الصحة المدرسية صباح أمس برنامجاً تدريبياً حول الاسعافات الاولية لتوعية مشرفات “مواصلات الامارات” - فرع رأس الخيمة - بطرق التعامل مع الحالات الطارئة وكيفية تفادي الكثير من المضاعفات.

وأوضح الدكتور ياسر النعيمي مدير منطقة رأس الخيمة الطبية أن وزارة الصحة تولي اهتماما ملموساً بضرورة توفير وسائل السلامة للطلاب داخل الحافلة المدرسية وخلال الرحلة المدرسية والتي تتحقق من خلال تدريب وتأهيل المشرفات والمرافقات اللاتي يعملن ضمن مؤسسة الامارات للمواصلات التي تساهم في عملية نقل الطلاب الى مدارسهم.

وقالت مهره محمد بن صراي مدير التثقيف والاعلام الصحي ان الدورة التدربية التي تستمر ليومين على التوالي وتستهدف تعريف المشاركات بأسس الاسعافات الاولية، والغرض منها، وكيف يؤدي المسعف عمله، الى جانب تعليمات عامة للمسعف والمعلومات الواجب تدوينها، وقياس وتسجيل العلامات الحيوية ومحتويات صندوق الإسعافات الاولية.

وأجمعت المشرفات والمرافقات على أهمية تنظيم مثل هذه الانشطة والدورات التي تساهم في زيادة خبرة المشرفة في كيفية التعامل مع الحالات الطارئة، خصوصا أن هناك حالات تحدث خلال الرحلة المدرسية للطلاب أثناء ذهابهم وعودتهم من المدرسة والمنزل، والتي تتطلب أحيانا ضرورة وجود خلفية طبية في كيفية التعامل مع الحالات الحرجة، وتفادي تطورها بشكل خطير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا