• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

هل لازال العشاق يتبادلون أبيات الغزل؟

شعراء في أبوظبي: الشعر حاضر في يومياتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يناير 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

جمع مهرجان سلطان بن علي العويس الشعري، مجموعة من الشعراء العرب في أمسيات أقيمت يوميا بالتزامن مع المؤتمر العام السادس والعشرين للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الذي استضافته أبوظبي في فندق روتانا الشاطئ.

وازدحمت بعض الأمسيات بأكثر من سبعة شعراء، لكل منهم أسلوبه الفني الخاص ورؤاه المتفردة، في مشهد حتم علينا طرح تساؤل أين الشعر من يوميات الناس المغموسة بالعمل، أو التغيرات السياسية، والمسورة بسطوة التكنولوجيا والميديا؟

يقول الشاعر محمد البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة «الشعر موجود في أحاديثنا، في الأمثلة التي يتداولها الناس وفي المناسبات والقضايا القومية والوطنية، وكل مواقع التواصل الاجتماعي تحمل أبياتا شعرية، فقد حاول الشعراء الاستفادة من وسائل التواصل الحديثة فيحملون شعرهم على يوتيوب والفيس بوك وتويتر وانستجرام وغيرها من المواقع، فأصبح الشاعر يتواصل مع الناس بصريا وصوتيا بالإضافة إلى الوسائل المكتوبة الاعتيادية».

ويرى البريكي أن حضور الأمسيات الشعرية والفنية في تراجع في ظل توافر الوسائل الحديثة التي تغني عن الذهاب إلى الأمسيات، إلا أن حركة الشعر مستمرة فدواوين الشعر تطبع وتتداول، لكن العبرة ليست في الكم بل الكيف، ويقول «هناك من يدعى كتابة الشعر ولكنها كتابات رديئة ساهمت في تراجع الذائقة وابتعاد الجمهور عن الشعر، لذلك علينا الاعتناء بالشاعر الجيد والشعراء الجيدين دون أن نقارن بالرواية أو جنس أدبي آخر».

ولفت البريكي إلى أن المحبين والعشاق لازالوا يتبادلون أبيات الغزل وإن كانت عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا