• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

افتتح فعاليات منتدى ومعرض التعليم العالمي

القطامي: الاعتماد على تكنولوجيا التعليم بات مطلباً للتقدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

دينا جوني (دبي)– اعتبر معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم أن مستوى اعتماد التعليم على الأساليب الحديثة والتكنولوجيا بات يمثل مطلباً عالمياً للتقدم، وأحد المعايير التربوية لتقييم مسارات النظم التعليمية وكفاءتها، والحكم على مدى استجابتها لمتطلبات التنمية البشرية واحتياجات سوق العمل.

وأكد أن هذه القضية وغيرها من القضايا الملحة المتصلة بتكنولوجيا التعليم هي ما يشغل المؤسسات التربوية الدولية الآن، ويفرض تحدياته على طاولة المسؤولين عن شؤون التعليم وتطويره، لاسيما فيما توفره تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من إمكانات يمكنها إذا أحسن تصميمها وتنفيذها من مواجهة التحديات الأساسية الماثلة في النظم التربوية.

جاء ذلك خلال افتتاح معاليه الدورة الخامسة لمنتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم، التي انطلقت فعالياتها صباح أمس في مركز التجارة العالمي بدبي، وبرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

واعتبر معاليه أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت جزءاً مهماً من خريطة التكنولوجيا العالمية، وواحدة من البيئات التقنية المتطورة، بما تمتلكه من بنية تحتية قوية وشبكة اتصالات متقدمة ووسائل وتطبيقات وتجهيزات عالية المستوى تمكّنها من تحقيق أهدافها التنموية، كما أنها تنافس لاحتلال مراكز متقدمة عالمياً على صعيد التكنولوجيا وغيرها من المجالات الحيوية والمهمة، وفي مقدمتها التعليم الذي يتم تحديثه وتطويره الآن استناداً إلى ما وفرته الدولة من إمكانات تكنولوجية هائلة.

حضر الافتتاح معالي الدكتور ماجد النعيمي وزير التربية والتعليم في مملكة البحرين، ومعالي محمد تميم وزير التربية والتعليم العراقي، ومعالي الدكتور علي القرني مدير مكتب التربية العربي لدول الخليج، وذلك بمشاركة عدد من كبار المسؤولين في وزارات التربية والتعليم في الدول الخليجية والعربية.

كما شارك في الافتتاح علي ميحد السويدي وكيل الوزارة، ومعالي الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وخولة المعلا وكيل وزارة التربية المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية، وفوزية حسن الوكيل المساعد للعمليات التربوية، إلى جانب مديري ومديرات الإدارات المركزية والمناطق التعليمية، ومئات المسؤولين ومديري المناطق التعليمية والتربويين ومديري المدارس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا