• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

فارق الهدف لمصلحة اللاعب البرتغالي ويضع الأرجنتيني تحت الضغط

ميسي ورونالدو.. صراع «عبقري» على هداف «الليجا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

د ب أ

“عبقري” كان هذا هو العنوان الأكثر تكراراً في الصحافة الرياضية الإسبانية للحديث عن ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، فهما نجمان يتسمان بتناقض، ويبدو انهما على استعداد لمواصلة معركتهما المشتعلة حتى نهاية الموسم، من أجل صدارة ترتيب هدافي بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وضعت صحيفة “ماركا” في صدر صفحتها الرئيسية أمس صورة لكريستيانو رونالدو تحت عنوان “عبقري”، واستخدمت صحيفة “موندو ديبورتيفو” نفس الوصف، ولكن للحديث عن ميسي، السبب في ذلك هو أن اللاعبين أحرزا الأحد الماضي هدفين متميزين، أتاحا لفريقيهما ريال مدريد وبرشلونة الخروج منتصرين من مباراتين عسيرتين، وقد كان الهدفان رائعين، بقدر ما كانا مختلفين، كما قدما مثالاً جيداً على الاختلافات الكبيرة القائمة بين أفضل لاعبين في العالم حاليا.

أحرز كريستيانو رونالدو هدفه بالكعب بطريقة بارعة، مبتدعاً طريقة لم تستخدم كثيراً للتسجيل بالقرب من منطقة الجزاء، وقد تهادت الكرة إلى داخل المرمى من بين غابة سيقان مدافعي رايو فاليكانو، الذين أصيبوا بالحيرة إزاء تسديدة غير متوقعة.

أما كرة ميسي، فكانت مرتبطة بمكر لاعب الشارع، فقد احتسبت لبرشلونة ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء، وتشتت ذهن لاعبي أتلتيكو مدريد في إعداد الحائط البشري، وأطلق العبقري الأرجنتيني تصويبة مباغتة ارسلت الكرة الى داخل المرمى.

وفي الوقت الذي ينشغل فيه الجانب الأكبر من دوائر كرة القدم الإسبانية في نقاش حول محاباة تحكيمية مفترضة، وهو الأمر المعتاد في إسبانيا، فضلت أغلب القنوات التلفزيونية في العالم تكرار إذاعة الهدفين اللذين سجلهما أفضل لاعبين حالياً، لم يكن الهدفان رائعين فحسب، بل ساعدا الفريقين على تحقيق انتصارين، وذلك هو ما ينتظر من أكثر لاعبين حصداً للمال في صفوف فريقيهما.

وأوجزت “آس” الأمر بقولها “مباراتان كبيرتان تركتا الدوري على حاله الذي كان عليه، لكنهما تمجدان كرة القدم والمستوى الاستثنائي لهذين العبقريين الكبيرين.. كريستيانو وميسي”.

وبدا على هذا النحو أن اللاعبين يتحديان بعضهما بعضاً مع بداية المرحلة الحاسمة من الموسم، التي يتحدد فيها مصير الألقاب، وكذلك العديد من الألقاب الفردية.

أحرز ميسي 48 هدفاً هذا الموسم، 28 منها في 24 مباراة في الدوري الإسباني. وسجل كريستيانو رونالدو هدفاً زيادة عما سجل ميسي في البطولة المحلية ليرفع رصيده إلى 37 هدفاً الموسم الحالي في 36 مباراة خاضها.

وبدا أن كريستيانو رونالدو يتعلم من ميسي أن الانتصارات المتوالية هي الطريقة المثلى للاقتراب من الألقاب الفردية، ويبدو في الموسم الحالي أكثر إلتزاماً تجاه الجهد الذي يبذله جميع أفراد الفريق، وبدأ سباق المنافسة على جائزة الكرة الذهبية لعام 2012، وسيبقى جانب من الصراع مرهونا بالألقاب التي سيسهم كل لاعب في إحرازها مع فريقه، بدءا من بطولة دوري الأبطال، لأن قمة الدوري الإسباني لا تبدو وحدها قادرة على تحديد الأفضل منهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا