• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

مدافعو يوفنتوس يلعبون دوراً محورياً خلال المباراة

«الآزوري» و «أبناء العم سام» بذكريات مونديال 2006

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

روما (د ب أ) - يواصل المشاكسون من لاعبي المنتخب الإيطالي لكرة القدم المرور بأوقات صعبة تحت قيادة المدير الفني تشيزاري برانديلي، الذي لم يستدع ماريو بالوتيلي وبابلو اوسفالدو للمباراة الودية الدولية أمام الولايات المتحدة الأميركية اليوم.

واستناداً إلى القواعد الأخلاقية التي يحرص على اتباعها، رفض برانديلي الصفح عن التدخل الخشن لاوسفالدو خلال هزيمة روما على ملعب اتالانتا 1 - 4 الأحد الماضي، كما أنه لم يتجاهل عقوبة الإيقاف أربع مباريات التي تلقاها بالوتيلي مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي في أواخر يناير الماضي.

وقال برانديلي “عندما أقول أننا ينبغي أن نصل إلى كأس الأمم الأوروبية ونحن مستعدين، أعني أنني لا أريد أن يكون لدي فريق غير مستعد، حيث في أول موقف صعب تقوم برد فعل خاطئ وتترك فريقك يلعب بعشرة لاعبين”.

واستفاد من قرار المدرب، المهاجم فابيو بوريني “20 عاماً” زميل اوسفالدو في روما، الذي لعب أيضاً في صفوف فريقي تشيلسي وسوانسي سيتي الإنجليزيين، وتم تصعيد بوريني إلى المنتخب الإيطالي الأول بعد تألقه مع منتخب الشباب وتسجيله سبعة أهداف خلال 15 مباراة.

وطالت القضايا الأخلاقية جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس وقائد المنتخب الإيطالي، ولكن برانديلي ضمه للقائمة، رغم الانتقادات التي تعرض لها بسبب حديثه في أعقاب تعادل يوفنتوس مع ميلان 1 - 1 يوم السبت الماضي.

وتذمر ميلان من كرة، أظهرت الإعادة التليفزيونية أنها عبرت خط المرمى، ليرد بوفون بالقول “لم أرها، وإنني صريح عندما أقول أنني حتى لو رأيتها لما أخبرت الحكم”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا