• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظمته إدارة التثقيف في المنطقة الطبية

استعراض إجراءات الحفاظ على الصحة في الملتقى الطبي برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) ـ استعرض الملتقى الطبي الأول برأس الخيمة الإجراءات الواجب اتباعها للحفاظ على الصحة والكشف المبكر عن الأمراض، والذي استمر أسبوعاً ونظمته إدارة التثقيف والإعلام الصحي في منطقة رأس الخيمة الطبية، بالتعاون مع مركز الإرشاد والتوجيه الاجتماعي.

وتضمنت فعاليات الملتقى برامج وأنشطة صحية، وجهت إلى الرجال والسيدات في المركز، وفتحت المجال أمام الجميع لطرح الاستفسارات والتساؤلات المختلفة المتعلقة بالصحة العامة. وأشارت مهرة محمد بن صراي، مدير إدارة التثقيف والإعلام الصحي، إلى أن الملتقى الطبي الأول، الذي جاء بالتعاون مع مركز الإرشاد، هدف إلى توعية أفراد المجتمع بالأمور الصحية المختلفة الواجب اتباعها للحفاظ على الصحة والكشف المبكر عن الأمراض. ولفتت إلى أن فعاليات الملتقى وجهت إلى شرائح المجتمع كافة، حيث توجه القائمون على الملتقى إلى دعوة الأهالي للمشاركة في الفعاليات والفحوص والأنشطة المختلفة التي تضمنها الملتقى، للاستفادة منها، خاصة المتعلقة بعمل الفحوص الطبية المختلفة للكشف عن الأمراض.

ونوهت بمشاركة شريحة جيدة من أفراد المجتمع في الملتقى الذي تضمن مجموعة من الأنشطة والبرامج، منها الورش التعريفية وتقديم الاستشارات الغذائية، إلى جانب الدورات التدريبية في الإسعافات الأولية، وذلك تحت شعار «المسعف»، وفعاليات عن صحة الأسنان تحت مسمى «أسنانك لولو»، وفعالية اكتشفي جمالك، بالإضافة إلى فعالية «لباس العافية» للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وحملة التبرع بالدم.

وأضافت ابن صراي أن الملتقى تضمن تنفيذ عدد من المحاضرات والورش والدورات التثقيفية المنوعة التي قدمت من قبل محاضرين من ذوي الخبرة والكفاءة في مجال التثقيف الصحي، مؤكدة أهمية التعاون والشراكة القائمة بين إدارة التثقيف الصحي والجهات المختلفة والمؤسسات في الإمارة في مجال إقامة وتنظيم البرامج والفعاليات الطبية التي تأتي لزيادة وعي أفراد المجتمع بالأمور الوقائية والصحية.

ودعت إلى ضرورة مشاركة أفراد المجتمع بالفعاليات والأنشطة الصحية التي تنفذ لهم، والتي تبذل فيها الجهات إمكاناتها وطاقتها كافة للتعريف بالأمراض والأمور الصحية الواجب اتباعها، حفاظا على الصحة من خطر الإصابة بالأمراض. من جهتها، أشارت فاطمة سبيع، إعلامية في مركز الإرشاد، إلى أن فعاليات الملتقى جاءت بمشاركة عدد من طلبة مدارس الإمارة، إلى جانب أولياء الأمور، حيث شهدت الفعاليات مشاركة واسعة وتفاعل جيد من قبلهم، لافتة إلى تقديم الجهات المشاركة في الملتقى عدداً منوعاً من الأنشطة والفعاليات الصحية، إلى جانب الفحوص المختلفة التي شارك فيها الحضور، منها قياس الطول والوزن، والكشف المبكر لسرطان الثدي. وأشارت إلى تنظيم فعالية تتحدث عن الحجامة والتعريف بها وبفوائدها من قبل مختص، وبيان الفرق بين دم التبرع ودم الحجامة، ومواقع الجسم التي يتم تنفيذ الحجامة فيها، بالإضافة إلى عرض لبعض الحالات التي استفادة منها.

ولفتت سبيع إلى تقديم الاستشارات المتعلقة بالتغذية وتحقيق الوزن المثالي، بالإضافة إلى استعراض أسباب السمنة وكيفية التخلص منها، وغيرها من الأنشطة المدرجة ضمن فعاليات الملتقى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض