• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مراهقو أميركا يفضلون التبغ على السيجارة الإلكترونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

واشنطن (أ ف ب) - كشفت دراسة أميركية أن المراهقين الأميركيين الذين يدخنون السجائر الإلكترونية أكثر ميولًا إلى استهلاك التبغ، وقد تضاعف استخدام السجائر الإلكترونية في خلال سنة، حسب هذه الدراسة المنشورة في مجلة جاما بيدياتريكس، التي كشفت أن 6,5% من المراهقين دخنوا السجائر الإلكترونية سنة 2012، مقابل 3% سنة 2011.

ويزداد خطر استهلاك التبغ عند مدخني السجائر الإلكترونية، بالمقارنة مع هؤلاء الذين لم يجربوها، وفق هذه الدراسة التي أجراها معهد الأبحاث الخاصة بالتبغ التابع لجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وشملت 40 ألف طالب وتلميذ بين العامين 2011 و2012.

لكن هذه الأبحاث لم تبت في مسألة خطر إدمان التدخين الذي قد ينجم عن استعمال السجائر الإلكترونية، في ظل الجدل المحموم الذي يثيره انتشار السجائر الإلكترونية التي لم تحدد بعد آثارها الفعلية.

ويشهد قطاع السجائر الإلكترونية نمواً في الولايات المتحدة، مع رقم أعمال قدر بين1 و1,7 دولار سنة 2013، وتختلف التشريعات الخاصة بالسجائر الإلكترونية بحسب الولايات الأميركية، لكن هذا النوع من السجائر محظور عموماً في القطارات والطائرات، ويمنع بيعه للقاصرين في ولايات عدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا