• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«كف الإنسان» يتحول إلى شاشة إلكترونية في المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

تصفح البريد الإلكتروني، ونشر التغريدات، أو كتابة الرسائل القصيرة، دون الحاجة الى سحب هاتفك الجوال من جيبك، حلم قد يصبح واقعاً في وقت قريب.

وذلك بفضل أبحاث يقوم بها فريق من جامعة اولم في المانيا، الذي صمم مسلط للضوء مصغر يعرف بـ AMPD، سيسمح لمستخدمه، تصفح المعلومات على أية مساحة يختارها.

كما بإمكانه عرض الصور على صفحة يد المستخدم، ما يمكنه من إقامة مساحة تفاعل مستمرة يديرها بحركات اليد.

كريستيان وينكلر، رئيس فريق البحث في معهد الأبحاث المعلوماتية في جامعة أولم، ويعرف المشروع بالقول: «فكرة المشروع لا تعتمد على ابتداع مساحة تسليط جديدة، بل الاستفادة مما هو حولنا. واستخدام «كف اليد» كشاشة عرض تقوم اللاقطات بالأبعاد الثلاثة، بمساعدة الشاشة على تعديل بؤرة الضوء، ما يسهل على المستخدم تغيير المساحة مباشرة».

ويتعرف اللاقط على حركات اليد، كضربات اليد، عندها يمكن عرض الصور على صفحة اليد، دون إخراج الهاتف من الجيب. كريستيان وينكلر، يقر بأن النموذج الاختباري ما يزال بحـاجـة للتطوير وتصغير حجمه، حيث أشار إلى أنه وفي السنوات الأخيرة قد شهد تحسناً كبيراً في قـوة الضوء في عملية التسليط كما تحسنـت أيضاً نوعية البطاريات ما يقود للاعتقاد أننا في السنوات المقبلة سنشهد ولادة قطع صغيـرة بشـكـل يمكن أن تـوضع حول العنق، أو معلقة بالجيب، وستـحتفظ بما يكفي من الإشعاع للاستخدام الداخلـي.

وبحسب الفريق الألماني، فإن النظام سيساعد في عملية التصفح والتفاعل خلال المشي، وتسليط الضوء على الأرض وفي عملية تحديد المواقع.

والنموذج سيقدم في المؤتمر السنوي حول التفاعل بين الإنسان والحاسوب في شهر أبريل في تورونتو.

برلين - Euronews

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا