• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يجمع القيم الجمالية والعملية

أثاث الزينة.. تحف فنية في صالات المزادات الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

د. أحمد الصاوي (القاهرة) - رغم أن منتجات الفنون الإسلامية كانت جميعها من أدوات الاستخدام اليومي، فإن نظرة الأوروبيين لبعض تلك المنتجات ظلَّت ترى فيها قطعاً للزينة بغض النظر عن الطابع الوظيفي النفعي لها، وكما كانت الأسر الأوروبية تقتني السجاد لتعليقه على الجدران كلوحات فنية أقبلت هذه الأسر أيضاً، وما زالت على اقتناء قطع صغيرة من الأثاث الإسلامي التقليدي، مثل المرايا والأرفف والمناضد الصغيرة، باعتبارها وحدات للزينة وإضفاء طابع من الفخامة الأرستقراطية على قاعات القصور.

ولا تكاد صالة من صالات المزادات الفنية بأوروبا تخلو من قطعة أو أكثر من قطع الأثاث الإسلامي الصغيرة، خاصة تلك التي أنتجت في القرن التاسع عشر وخلال النصف الأول من القرن العشرين. وتغطي تلك المنتجات مساحة شاسعة من العالم الإسلامي إذ نجد قطعاً من آسيا، ولا سيما من التركستان، والأناضول، ومن الهند، فضلاً عن قطع من إيران، وسوريا، ومصر، وبلاد المغرب العربي.

ارتفاع الأسعار

وتلقى المناضد الصغيرة المصنوعة من الأخشاب الثمينة رواجاً منقطع النظير بين رواد صالات المزادات الأوروبية، وترتفع أثمانها تبعاً لنوع الخشب المستخدم والمواد التي تستخدم في زخرفتها، ولا سيما العاج والصدف البحري.

وتتصدر الهند قائمة المناضد الأكثر مبيعاً في صالات المزادات لاستخدام أخشاب ثمينة في صناعتها، مثل الأبنوس والماهوجني، ولكثرة زخارفها الفريدة والمنفذة غالباً بالعاج.

ومن أروع ما عرض مؤخراً في صالة سوثبي بلندن منضدة صغيرة ثمانية الأضلاع يرجع تاريخ صناعتها لبداية القرن العشرين، وهي مصنوعة من خشب الماهوجني الفاخر، وتعكس زخارفها العاجية الكثيفة طابع الفن الإسلامي في عصر المغول بالهند، ولا سيما من جهة استخدام الزخارف النباتية الدقيقة التي تحاكي الطبيعة. ولتلك المنضدة قرص علوي مثمن الأضلاع وتحمل أوجهها الثمانية قوائم رشيقة تحصر فيما بينها ثمانية عقود مدببة مفصصة على غرار العقود الشائعة في العمارة الإسلامية المغولية بالهند، ونرى مثيلاً لها بشكل كثيف في عمائر المساجد والقصور، بل والروضات المغولية، مثل روضة تاج محل وقصور مدينتي أجرا، وفتح بورسكري. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا