• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  01:14     قوات البشمركة الكردية تنسحب من منطقة خانقين على الحدود بين العراق وإيران        01:24    26 قتيلا حصيلة غارة لطائرة اميركية بدون طيار في باكستان         01:43    مؤيدو الانفصال في كتالونيا ينظمون احتجاجات ضد اعتقال قادتهم        01:44    582 الفا من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 أغسطس        01:46    قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب في مدينة الرقة         01:46    مستوطنون يهود يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى بحراسة من القوات الإسرائيلية        02:04    وزارة الدفاع الإسبانية: تحطم طائرة عسكرية من طراز إف18 في مدريد    

شاركت في رحلة الصعود إلى القمة من باب جمع التبرعات

إماراتية تنافس الرجال في تسلق جبال الأنديز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

هناء الحمادي (أبوظبي) - لم يخطر ببالها أن تكون إحدى المشاركات في فريق تطوعي مكون من 7 أشخاص إماراتيين وأجانب، لكن من باب التحدي وكسر الروتين، والدخول في عالم التطوع الذي ورثته عن والديها المتخصصين بهذا المجال في شتى الأعمال التطوعية، دفع بها إلى المجازفة من باب إثبات وجودها وتقديم مغامرة جريئة لفتاة إماراتية أرادت أن توصل رسالة إنسانية للجميع، وهي من خلال تسلق ممرات جبال الأنديز في الساحل الغربي لأميركا الشمالية.

ورغم الصعاب والنتائج الخطيرة التي قد تنجم عن تلك التجربة، فإن عفراء النوبي التي تخصصت في الهندسة قسم الديكور وتعمل في إحدى الشركات الحكومية بدبي، تعد من الفتيات اللاتي أثبتن قدرتهن على تأدية تلك المهمة الصعبة خلال فترة وجيزة وسط مهمة قد تتعلق بالرجال أكثر من النساء.

عمل خيري

الحديث عن التجول في المناطق الجبلية، ليس بالأمر السهل، خاصة إن كان من يقوم بذلك فتاة، لكن الإماراتية عفراء النوبي، التي قبلت التحدي من اليوم الأول من انطلاق الرحلة الجوية من دبي إلى جبال الأنديز، والتي استغرقت 24 ساعة، لم يثنها ذلك عن تقبل التحدي وإثبات كفاءتها وقدراتها على أنها قادرة على متابعة السير وسط ممرات جبال الأنديز، المتمثلة في صعود مختلف المنحدرات التي تتصف بالصعوبة والمخاطر، وتسلق بعضها الآخر في الحياة الخلوية وجمال الطبيعة.

النوبي تؤكد أن حبها للمشاركة في عمل الخير، هو ما دفعها لتقبل السير وسط ممرات جبال الأنديز، لتعتمد على نفسها وتشارك فريق الخبرة التي أحبت الانضمام إليه من باب اكتساب الخبرة في تسلق الجبال أو السير في المنحدرات والمنعطفات الجبلية، حيث تقول في هذا الصدد: ولدت في بيت يعشق الأعمال التطوعية، خاصة من والداي اللذين كانا يشجعاني، فبجانب مرافقتي لهم في الرحلات التطوعية، والأعمال الإنسانية فإن هذا الشعور دفع بي إلى المشاركة في الكثير من الأعمال التطوعية التي وجدت نفسي فيها لا شعوريا أبحث عن الطرق والمشاريع التي تتناول هذا الجانب الإنساني، ورغم مرور 10 سنوات على دخولي مجال العمل الخيري، إلا أنني كل يوم أشعر براحة نفسية حين أقدم خدمة خيرية وإنسانية من خلال تلك الأعمال التي أقوم بها والتي تهدف إلى عمل إنساني خيري كبناء مدرسة أو منزل أو مستشفى.

تحدٍ وإصرار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا