• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلال الأسبوع الثاني من مارس على «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي»

رجال يواجهون «الدببة الجائعة».. و «الذئاب» تتحدى أسد الجبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تشهد قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي خلال الأسبوع الثاني من شهر مارس، عرض العديد من برامج المغامرات والإثارة حول العالم، منها «التشبث بالحياة في ألاسكا: الحيوانات الجارحة»، حيث لم يتبق سوى أيام قليلة على انتهاء الرحلة الاستكشافية، وإذا بالمستكشفين يسافرون إلى الجزيرة الأميرالية، موطن أحد الدببة بنية اللون التي توجد بكثافة عالية في أميركا الشمالية.

في برنامج «التشبث بالحياة في ألاسكا: الحيوانات الجارحة»، يصل الرجال في وقت الإطعام الرئيسي الذي تلتهم فيه الدببة البنية الجائعة كل شيء في طريقها قبل فصل الشتاء. ويسافرون براً وبحراً في هذا الجزء من الرحلة، ويقومون بتبطين قوارب تتسع لرجلين ويحملونها عبر الجزيرة، وكان أول من وصل إلى المياه بطلُ سباق إديتارود دالاس سيفاي وأخوه تيريل، لكنه حينما يتعرض دالاس لمجموعة من العقبات التي يصعب التعامل معها، يجب أن يتجه الفريق إلى راني لتقديم المساعدة. ويخطط رجل الجبال مارتي راني وولده مات لأن يسلكا طريقاً مختصرة ستقلل من ساعات الرحلة، وللقيام بهذا الأمر، يتعين على الرجال التخلي عن سلامة المياه وحمل قواربهم وسط أراضي الدببة البنية. ويقرر برينت ساس وتيلور جونسون التقاط الأنفاس، بعد أن كادا يضلان الطريق وسط جبال رانجل في الجزء 9. وللأسف لم تنته سلسلة سوء الحظ الذي يلازمهما، ويتعرضان لمخاطر الإخفاق في الوصول إلى منطقة الإنزال الخاصة بهما للمرة الثانية، ومن المحتمل أن تكون نهايتهما. أما المتسلق البارع ويلي بريتي والشخص المكافح الذي ينجو بنفسه من الهلاك أوستين مانليك، فقد فَضَّلا سلوك الطريق الأطول الذي يبقيهما في المياه ويبعدهما عن خطر الدببة، غير أن أذى غير متوقع يترك الفريق عاجزاً عن الحركة على ضفاف النهر، ويتركه تحت رحمة الدببة البنية الجائعة.

تُعرض هذه الحلقة 10 مارس الجاري الساعة 21.00 بتوقيت الإمارات، الساعة 20.00 بتوقيت السعودية.

«الذئب.. خُلق ليفترس»

أما برنامج «خُلق ليفترس: الذئب»، فتلقي الضوء على وزن الذئب الذي يبلغ 100 رطل، وهو مسلح بالعضلات والأسنان. ومن المذهل أن وزنه عند ولادته لا يتعدى رطلاً واحداً فقط، وهو لا يستطيع السمع والرؤية خلال هذه الفترة. إلا أنه عند بلوغه يتمتع ببنية مثالية للقتل والتدمير: يتطور الذئب من مجرد جرو ضعيف إلى حيوان مفترس، حيث يثير صراعات الحياة والموت بتفاصيلها الدقيقة للغاية. ويواصل هذا الذئب شحذ مهاراته في الصيد على مدار عامين من التدريبات الشاقة والدروس في دهاليز الغابة. والأقوى فقط هو الذي يتمكن من البقاء حياً لقيادة المجموعة لمواجهة أعتى الصراعات ضد أسد الجبال، الحيوان الذي يلقب باسم المفترس الأكثر ضراوة. إنه النزاع حتى الرمق الأخير الذي يؤكد قوته المثالية في القتل والتدمير. يُعرض البرنامج 11 مارس 2014 الساعة 20.00 بتوقيت الإمارات، الساعة 19.00 بتوقيت السعودية.

«بنية الكون» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا