• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تتصدر المكاسب والإنجازات في احتفالات يومها العالمي

«الإماراتية» الأولى عربياً في التمكين وصناعة القرار قيادياً وبرلمانياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

خورشيد حرفوش (أبوظبي) - اليوم 8 مارس 2014، اليوم العالمي للمرأة. يوم تحتفل به الأمم المتحدة، وكل نساء العالم، وكثير من البلدان تجعله يوماً وطنياً لها. جميع نساء العالم يحتفلن بهذا اليوم دون أن تفصل بينهن الحدود الوطنية والفروق العرقية واللغوية والثقافية والاقتصادية والسياسية، وحيث يكون بإمكانهن استعراض تاريخ النضال من أجل المساواة والعدل والسلام والتنمية على امتداد سنوات طويلة.اليوم العالمي للمرأة، هو قصة المرأة العادية صانعة التاريخ، وقصة نضال من أجل المشاركة الفاعلة في المجتمعات الإنسانية على قدم المساواة مع الرجل. في هذا اليوم، يتذكر العالم ليستراتا التي قادت إضرابا عن الجنس ضد الرجال في اليونان القديمة من أجل إنهاء الحروب. وخلال الثورة الفرنسية، نظمت نساء باريس الداعيات لـ «الحرية والمساواة والأخوة» مسيرة إلى قصر فرساي يطالبن بحق المرأة في الاقتراع. وظهرت فكرة يوم المرأة العالمي للمرة الأولى.

في 8 مارس 2014 تعود بنا الذاكرة إلى أحداث وتفاصيل مهمة عبر عشرات العقود من الزمن، غيرت صورة المرأة، وأسهمت في تصحيح دورها ومكانتها في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية، ومن ثم تغيير شكل الحياة وتطورها وتقدمها في أرجاء العالم كافة.

في عام 1990، تم الاحتفال بأول يوم وطني للمرأة في الولايات المتحدة في 28 فبراير، وظلت المرأة تحتفل بهذا اليوم كل آخر يوم أحد من ذلك الشهر حتى عام 1913.

وفي 1910، قررت الاشتراكية الدولية، المجتمعة في كوبنهاجن، إعلان يوم للمرأة ذي طابع دولي تشريفاً للحركة الداعية لحقوق المرأة، وللمساعدة على إعمال حق المرأة في الاقتراع. ووافق المؤتمر الذي شاركت فيه ما يزيد على 100 امرأة من 17 بلداً على هذا الاقتراح بالإجماع، وكان من بين هؤلاء النسوة أولى ثلاث نساء ينتخبن عضوات في البرلمان الفنلندي. وتم الاحتفال لأول مرة بيوم المرأة الدولي في 19مارس1911 في كل من ألمانيا والدانمارك وسويسرا والنمسا، وحيث شارك ما يزيد عن مليون امرأة في تلك الاحتفالات. وما كاد ينقضي أسبوع واحد حتى أودى حريق مدينة نيويورك المأساوي في 25 مارس بحياة ما يزيد عن 140 فتاة عاملة غالبيتهن من المهاجرات. وكان لهذا الحدث تأثير كبير على قوانين العمل في الولايات المتحدة الأميركية، وأثيرت ظروف العمل التي أسفرت عن هذه الكارثة خلال الاحتفال بيوم المرأة الدولي في السنوات اللاحقة.

حركة السلام

خلال الفترة ما بين 1913 و 1914، وكجزء من حركة السلام التي أخذت في الظهور عشية الحرب العالمية الأولى، احتفلت المرأة الروسية بيوم المرأة العالمي لأول مرة في آخر يوم أحد من شهر فبراير 1913. وفي الأماكن الأخرى من أوروبا نظمت المرأة في 8 مارس من السنة التالية، أو قبله أو بعده، تجمعات حاشدة للاحتجاج ضد الحرب أو للتعبير عن التضامن مع أخواتهن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا