• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انخفضت العملة الأوكرانية بنسبة 42 في المئة هذا الشهر وبـ69 في المئة في السنة الماضية أي منذ أن فر يانوكوفيتش

أوكرانيا: العملة إلى هبوط!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 فبراير 2015

انخفضت العملة الأوكرانية إلى مستوى قياسي يوم الاثنين الماضي في وقت زاد فيه استمرار العنف في شرق البلاد الخاضع لسيطرة المتمردين من مشاعر التشاؤم بشأن مستقبل البلاد الاقتصادي. وجاء انخفاض العملة الأوكرانية في وقت أعلن فيه الجيش الأوكراني أنه لن يسحب أسلحته الثقيلة من الخطوط الأمامية إلى أن تتوقف هجمات المتمردين الموالين لروسيا بشكل كلي. هذا في حين قال زعماء المتمردين إنهم وافقوا على الشروع في انسحاب كامل اعتباراً من يوم الثلاثاء.

ويُعتبر سحب الأسلحة الثقيلة خطوة رئيسية ضمن اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه هذا الشهر، ولكن الجانبين يقولان إن القتال مستمر، وهو ما يلقي بظلال من الشك على الجهود الرامية لإخماد النزاع الذي بدأ قبل 10 أشهر. ووفق تقديرات الأمم المتحدة، فإن القتال بين الانفصاليين والحكومة الأوكرانية المتحالفة مع الغرب حصد أرواح أكثر من 5600 شخص، ويُعتبر هو أسوأ النزاعات وأكثرها إراقة للدماء في أوروبا منذ حروب البلقان في التسعينيات.

وفي خضم ذلك، انخفضت قيمة العملة الأوكرانية الهريفنا بنسبة 10 في المئة مقابل الدولار الأميركي يوم الاثنين قبل أن تسترجع خسائرها - في مؤشر آخر على ركود اقتصاد البلاد. هذا في وقت أخذ فيه تضافر الانتكاسات العسكرية والمشاكل المالية هذا يهدد القيادة في العاصمة كييف على نحو متزايد.

وقد انخفضت العملة الأوكرانية بنسبة 42 في المئة هذا الشهر وبـ69 في المئة في السنة الماضية أي منذ أن فر الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش من البلاد بعد أشهر من الاحتجاجات الموالية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ورداً على الأزمة، أعلن البنك المركزي الأوكراني يوم الاثنين عن تدابير جديدة لوقف الخسائر، حيث فرض قيوداً على قدرة الشركات الأوكرانية على شراء العملة الأجنبية.

وقالت محافظة بنك أوكرانيا الوطني «فاليريا جونتاريفا» في كييف يوم الاثنين: «نأمل أن نستطيع إرساء استقرار الوضع باستعمال هذه التدابير»، متعهدةً بمعالجة أزمة العملة التي قالت «إنها تدمر الاقتصاد والنظام المصرفي برمته». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا