• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في اجتماع يعقد 28 مايو

وزراء الخارجية العرب يتداعون لبحث الملفات الساخنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

القاهرة (وام)

يعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعاً غير عادي على مستوى وزراء الخارجية في 28 من الشهر الجاري في مقر الأمانة العامة للجامعة، وبرئاسة مملكة البحرين، وحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك بناء على دعوة من الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي. وقال السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية - في تصريح أمس - إن هذا الاجتماع يأتي في ضوء مشاورات أجراها الأمين العام للجامعة العربية والشيخ خالد الأحمد آل خليفة وزير الخارجية البحريني الذي تترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة.

وأضاف بن حلي أن الوزاري العربي سيناقش ثلاثة موضوعات رئيسية، في مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية، لافتاً إلى أهمية مشاركة الرئيس الفلسطيني في الاجتماع لتحديد الموقف العربي الذي سيتم طرحه أمام مؤتمر باريس المقرر نهاية الشهر الجاري أو بداية يونيو المقبل، والذي بدوره سيكون مكرساً لبحث القضية الفلسطينية، وسبل إنفاذ حل الدولتين، والخروج من حالة الجمود الراهنة التي تفرضها إسرائيل «السلطة القائمة بالاحتلال».

وأشار إلى أن الوزاري العربي سيبحث التطورات التي تشهدها ليبيا والدور العربي إزاءها، خاصة بعد الاتفاق السياسي الذي تم التوصل إليه في مدينة الصخيرات، وتشكيل المجلس الرئاسي الليبي وحكومة الوفاق الوطني. وذكر أن وزراء الخارجية العرب سيبحثون كذلك تحضير جدول أعمال القمة العربية المقبلة التي تستضيفها موريتانيا، وذلك تنفيذاً لقرار وزراء الخارجية العرب الأخير بشأن التحضير لقمة نواكشوط، مؤكداً أن الاستعدادات تجري على قدم وساق للتحضير للقمة العربية.

وقال ابن حلي إن مجلس جامعة الدول العربية سيعقد اجتماعاً تشاورياً اليوم على مستوى المندوبين الدائمين، وذلك للتحضير للاجتماع المشترك مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي المقرر يوم 21 مايو الجاري في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية. وأكد ابن حلي أهمية هذا الاجتماع الذي يعد الأول من نوعه بين أعضاء مجلس الأمن الدولي والمندوبين الدائمين لدى جامعة الدول العربية، خاصة في ضوء رئاسة مصر الحالية لمجلس الأمن خلال الشهر الجاري.

وقال ابن حلي، إنه سيتم خلال الاجتماع التشاوري للمندوبين الدائمين التنسيق والاتفاق بشأن القضايا التي تهم المنطقة العربية، والتي ستتم مناقشتها خلال الاجتماع المشترك مع سفراء الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي يوم 21 مايو الجاري، خاصة أن هناك العديد من الملفات والقضايا الساخنة في المنطقة العربية، والتي سيتم تناولها خلال الاجتماع المشترك، من بينها مستجدات القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا والصومال وقضايا الهجرة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا