• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

سباق صدارة «الأولى» بين الأردن والعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

بغداد(ا ف ب) - تشهد الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل سباقاً مثيراً بين منتخبي الأردن والعراق لانتزاع الصدارة، بعد أن ضمنا تأهلهما إلى الدور الرابع.

يحل الأردن اليوم ضيفاً على الصين في جوانجو، ويستضيف العراق سنغافورة في الدوحة، يتصدر الأردن الترتيب برصيد 12 نقطة، بفارق الأهداف أمام العراق، وهما ضمنا تأهلهما إلى الدور الرابع الحاسم، وتملك الصين 6 نقاط، وتأتي سنغافورة أخيرة من دون رصيد، والتقى منتخب الأردن مع نظيره الصيني في عمان ذهاباً، وتحديداً في الجولة الثانية في السادس من سبتمبر 2011، وفاز أصحاب الأرض 2-1 في حينها، وفتحت النتيجة الطريق واسعاً أمامهم للمنافسة بقوة على إحدى بطاقتي التأهل، إذ كانوا تغلبوا على العراق في أربيل 2- صفر أيضاً في الجولة الأولى. لم يسبق لمنتخب الأردن أن تأهل إلى نهائيات كأس العالم، لكن حصل منتخبا العراق والصين على هذه الفرصة، الأول في مكسيكو 1986 والثاني في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

وفي المباراة الثانية، يسعى المنتخب العراقي أيضا لتجديد فوزه على نظيره السنغافوري، بعد أن تغلب عليه ذهابا بثنائية علاء عبد الزهرة الذي يغيب عن لقاء اليوم بسبب الإيقاف.

مدرب المنتخب العراقي البرازيلي زيكو الذي يقود الجهاز الفني بمساعدة شقيقه إيدو، قال عشية المواجهة “نريد أن نذهب إلى الدور النهائي بالثبات الذي تميز به المنتخب في الدور الثالث، ويهمنا أيضاً أن نخوض الدور الرابع، ونحن في الصدارة”.

يذكر أن مشوار المنتخب العراقي في الدور الثالث بدأ بتعثر أمام الأردن (صفر-2) في الجولة الأولى، لكنه استعاد توازنه، ودخل سباق المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل، بعد فوزه على سنغافورة ذهاباً (2- صفر)، وعلى الصين 1- صفر ذهابا وإياباً في الجولتين الثالثة والرابعة، ثم رد الدين للأردن بفوزه عليه 3-1 في عمان في الجولة الماضية.

ويتوقع الشارع الكروي العراقي أن يواجه منتخبه في الدور النهائي من التصفيات عقبات صعبة، بعد أن اتضحت ملامح المنتخبات المتأهلة والمرشحة أن تضعها القرعة مطلع الشهر المقبل إلى جانب العراق.

يشكل الغياب الدائم لزيكو عن بغداد، والاكتفاء بمعسكرات تدريبية خارجية قصيرة، تسبق كل استحقاق مع اعتماده المركز على المحترفين فقط، حجر الزاوية لتلك المخاوف في الوقت الذي يتطلب فيه الدور الرابع إعداداً مثالياً.

هذا واختار الجهاز الفني للمنتخب العراقي 24 لاعباً لمواجهة سنغافورة هم: محمد كاصد ونور صبري وجلال حسن ويونس محمود ونشأت أكرم وعلي حسين رحيمة وسلام شاكر وكرار جاسم وسامال سعيد وعماد محمد ومصطفى كريم وعلي صلاح ولؤي صلاح وأحمد إبراهيم ومهدي كريم وهوار ملا محمد وسعد عبد الأمير ومثنى خالد وإبراهيم كامل وقصي منير وباسم عباس ووليد بحر وحسام كاظم وصالح سدير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا