• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

السعودية في مهمة الإبقاء على الحلم

«الأخضر» يواجه «الكانجارو» بشعار «أكون أو لا أكون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

الرياض (ا ف ب) - بشعار “أكون أولا أكون” وبخيار الفوز فقط، يخوض المنتخب السعودي لكرة القدم اليوم اختباراً صعباً ومهماً للغاية، عندما يحل ضيفاً على نظيره الأسترالي بمدينة ملبورن في ختام منافسات الجولة السادسة لمباريات المجموعة الرابعة من الدور الثالث للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

يأمل المنتخب السعودي في تحقيق الفوز الذي سيكفل له التأهل مباشرة برفقة المنتخب الأسترالي للدور الحاسم، بينما التعادل أو الخسارة سيلقيان به خارج أسوار المنافسة رسمياً، إلا في حالة تعادل منتخبي عُمان وتايلاند اللذين يلتقيان اليوم أيضاً في التوقيت ذاته.

المنتخب الأسترالي ضمن التأهل إلى الدور الرابع، وباتت المباراة بالنسبة له من باب تأدية الواجب، إذ يتصدر المجموعة برصيد 12 نقطة، مقابل 6 نقاط للسعودية و5 لعُمان و4 لتايلاند، والمنتخب السعودي بقيادة المدرب الهولندي فرانك ريكارد يسعى إلى إنقاذ الموقف في الجولة الأخيرة، لعدم تكرار فشله في التصفيات المؤهلة إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010 حين خرج من الملحق الآسيوي أمام البحرين ليغيب عن نهائيات كأس العالم للمرة الأولى بعد أربع مشاركات متتالية في 1994 و1998 و2002 و.2006 وعطفاً على مستوى كل منتخب، واستعداداته والعناصر التي يضمها، فإن الكفة تكاد تكون متساوية، ولكن الرغبة في الفوز والطموح في مواصلة المشوار ستمنح الأفضلية للاعبي”الأخضر” الذين سيدخلون المباراة بخيار الفوز دون سواه.

عسكر المنتخب السعودي في ملبورن وخاض مباراتين وديتين أمام منتخبي نيوزيلندا الأولمبي والرديف، وفاز فيهما 3- صفر و6- صفر على التوالي. وقد توصل ريكارد بعد هذا المعسكر إلى وضع التشكيلة المناسبة التي سيدخل بها المباراة التي يدرك اللاعبون أهميتها كونها تمثل منعطفاً مهماً لمسيرة المنتخب، ويبرز في صفوف “الأخضر” وليد عبد الله وأسامة هوساوي وأسامة المولد وسعود كريري وتيسير الجاسم وعبده عطيف ومحمد الشلهوب ونايف هزازي وياسر القحطاني وسالم الدوسري وحمد الحمد.

في المقابل، تعتبر المباراة هامشية للمنتخب الأسترالي الذي ضمن التأهل وصدارة المجموعة، الأمر الذي دفع بمدربه الألماني هولجر أوسييك لعدم ضم اللاعبين المحترفين في أوروبا والاستعانة باللاعبين المحليين والمحترفين في آسيا فقط، وأبرزهم بريشيانو (النصر الإماراتي) ولوكاس نيل (الجزيرة الإماراتي) وساشا أوجنينوفسكي (سيونجنام الكوري الجنوبي) وهاري كيويل وبريت إيمرتون وارتشي طومسون.

ووجه أوسييك رسالة تحذير للمنتخب السعودي قائلاً “الوصول المبكر إلى أستراليا لا يضمن الفوز”، مضيفا “كما أن طول المعسكرات لا يؤدي بالضرورة للنجاح، لذلك فإن الفوز لن يكون حليفا للمدرب الهولندي فرانك ريكارد”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا