• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

روسيا ترهن موقفها بموافقة مجلس الأمن

الوفاق الليبية :«تحرير» السلاح يسهم في دحر «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

طرابلس، موسكو(وكالات)

رحبت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أمس الثلاثاء، بتوجه مجموعة الدول الداعمة لها إلى رفع الحظر عن تسليحها، معتبرة أن ذلك سيشكل ركيزة لبناء جيش موحد في مواجهة «داعش». وكانت القوى الكبرى والدول المجاورة لليبيا، أعلنت أمس الأول، في اجتماع وزاري في فيينا ضم 25 دولة وهيئة دولية، تأييدها رفع حظر الأسلحة المفروض على طرابلس، مؤكدة عزمها على دعم طلب بهذا الشأن ستقدمه حكومة الوفاق الليبية إلى لجنة الأمم المتحدة ما سيفسح في المجال أمام الحكومة لشراء الأسلحة اللازمة والتجهيزات لمواجهة الجماعات الإرهابية التي تحددها الأمم المتحدة. كما أبدت الدول استعدادها لتزويد حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، هذه الأسلحة.

وقال نائب رئيس الحكومة الليبية موسى الكوني، أمس: «انهارت المؤسسات الحكومية بانهيار المؤسسة العسكرية، لذلك فإن همنا الأول هو توحيد هذه المؤسسة وإعادة بنائها. ومن دون تسليح لا نستطيع أن نحقق ذلك». وأضاف أن تأييد رفع الحظر عن التسليح يشكل «ركيزة لبناء الجيش القوي الذي نريده، الجيش القادر على محاربة تنظيم داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى، وسيتم تجهيز الجيش بشكل يليق به». وتابع الكوني: «نتطلع إلى الحصول على كل أنواع الأسلحة، الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، لكن الأولوية بالنسبة لنا هي سلاح الطيران»، موضحاً: «نريد طيارين وطائرات عمودية وطائرات حربية».

إلى ذلك، صرح السفير الروسي لدى ليبيا، إيفان مولوتكوف، أمس، أن روسيا مستعدة للنظر في توريد الأسلحة إلى حكومة الوفاق، إذا قرر مجلس الأمن إزالة كاملة أو جزئية لحظر الأسلحة ، مؤكداً لوكالة «نوفوستي» أن مسألة رفع الحظر المفروض على الأسلحة قد تمت إثارتها، مما يعني أن الحصار سيرفع قريباً.

وأضاف أن القضية تأتي ضمن اختصاص مجلس الأمن الدولي، وسيتم النظر فيها مع الأخذ في عين الاعتبار عدداً من المعايير والشروط.

وتفرض الأمم المتحدة حظراً على تصدير الأسلحة إلى ليبيا منذ 2011، تاريخ بدء الانتفاضة ضد الزعيم الراحل معمر القذافي. وجاء في بيان في ختام اجتماع فيينا أن «حكومة الوفاق الوطني عبرت عن عزمها على تقديم طلب إعفاء من حظر الأسلحة لمواجهة الجماعات الإرهابية التي تحددها الأمم المتحدة ومكافحة تنظيم داعش في جميع أنحاء البلاد. وسندعم هذه الجهود بالكامل». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا