• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

جولة ثانية في السنغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

يبدو أن الانتخابات السنغالية تتجه نحو جولة ثانية، مما قد يفتح فترة اضطراب في أكثر ديمقراطية استقراراً في غرب أفريقيا. فبعد فرز 10 في المئة من الأصوات، تشير النتائج الأولية إلى أن الرئيس عبد الله واد فاز بـ 24 في المئة فقط من الأصوات، بينما فاز أقرب منافسيه ضمن مجموعة تضم 13 مرشحاً بـ 21 في المئة. وحسب القانون السنغالي، فإنه يتعين على المرشح الرئاسي أن يفوز بأكثر من 50 في المئة من الأصوات حتى يتجنب جولة ثانية.

غير أن هذه النتيجة تعد أبعد ما يكون عن الانتصار الساحق الذي توقعه الرئيـس "واد" وتعكـس الانقسامـات التـي أثارهـا قـراره الترشح لولايـة ثالثـة بعد أن كان وعد برئاسة البـلاد لولايتين اثنتين فقط. وفي حال مرت جولة انتخابات ثانية في ظروف جيدة، فإن ذلك يمكن أن يساعد على حل ذلك للنزاع.

غير أن أي جولة ثانية ستُخضع الديمقراطية للاختبار في السنغال، البلد الوحيد في المنطقة الذي لم يسبق له أن شهد انقلاباً عسكرياً.

وبشكل عام، بدا أن عملية التصويت التي جرت يوم الأحد الماضي كانت سليمة ومنظمة عبر البلاد، غير أنه عندما قام "واد" بالإدلاء بصوته في دكار، استُقبل باستهجان وتنديدات الحشود في مكتب الاقتراع، مثلما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية، حيث رُددت شعارات من قبيل: "ارحل أيها العجوز"، و"ارحل يا واد".

الرئيس "واد" وصل إلى السلطة واعداً بالمساعدة على تحويل السنغال إلى سنغافورة غرب أفريقيا، وخلال فترة رئاسته، تمكنت البلاد من تحقيق معدلات نمو بلغت 4 في المئة، ومعدلات تعليم أعلى، وزيادة متوسط أمد الحياة. كما نجحت البلاد في جذب سيل من المستثمرين الأجانب والبنوك الفرنسيـة، علمـاً بأن السنغـال ليسـت اقتصاداً غنيـاً بالنفـط مثل نيجيريـا، أو غنيا بالموارد الطبيعية مثل الذهب، على غرار ساحل العـاج أو غانا. ومثلمـا كتب مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال" درو هينشو، فإن عامل الجذب الرئيسي في السنغال هو استقرار البلاد وقوتها العاملة المتعلمة الكبيرة نسبياً.

"واد" مازال يتمتع بشعبية في كثير من مناطق البلاد بفضل هذه الإنجازات، ولكن بالنسبـة لشباب المدن -الذين مازال 30 في المئة منهم يعانون البطالة رغم هذه الأوقات المزدهرة- فإن "واد" هو الرجل الذي يتحمل مسؤولية معاناتهم. وعقب قرار للمحكمة الدستورية يسمح لـ"واد" بالترشح لولاية ثالثة، اندلعت احتجاجات كبيرة في العاصمة داكار. وقامت الشرطة بتفريق الحشود بواسطة الغازات المسيلة للدموع والهراوات والرصاص المطاطي، وقُتل ستة أشخاص. ووعد النشطاء الشباب بجعل البلاد "غير قابلة للحكم" إذا فاز "واد" بالانتخابات، كما قال مرشحو المعارضة إن الاحتجاجات ستستمر إذا بدا أن خروقات للقانون قد حدثت بشأن طريقة عد الأصوات وفرزها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا