• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

صدور عدد جديد من «دبي الثقافية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

دبي (الاتحاد)- صدر حديثا العدد الثاني والتسعون من مجلة “دبي الثقافية” مرفقة بكتابي الشهر الأول بعنوان “أجراس الحروف” للقاص والكاتب سيف المرّي، رئيس تحرير المجلة، وجاء في 242 صفحة من القطع المتوسط، والثاني بعنوان”النقد التكاملي” للناقد إبراهيم الوحش الذي وجاء في 180 صفحة من القطع المتوسط.

وقد اشتمل العدد على تنويعات مختلفة من الإيقاعات السردية والفكرية والتخييلية والفنية، ضمن تبويباتها الثابتة والمتحركة، متنقلاً بين أفكار كتـّـابها وزواياهم ومقالاتهم التي تناقش الواقع من وجهات نظر مختلفة.

ومن مواضيع العدد، أن خصت المجلة القرن العشرين بملف يستنتج أنه عصر التطرفات والعنف.

وعن اليونسكو واستغلالها أولمبياد لندن العام الماضي لتفعيل المسرح والكتاب واللغات، وعن رامبرانت الذي ينقب عن النور لينشره في لوحاته من خلال تركيزه على تلك المسافة الفاصلة بين الضوء والظل، كما نقرأ عن الثقافة البائدة وكيف تنقلب الأولويات، وذلك إلى جوار الهمذاني ومقاماته التي ابتدعها لنقد المجتمع وفساده، وسنعرف، أيضاً، لماذا يحب جيروم فيراري الوطن العربي، ولماذا ترى هيرتا موللر (نوبل للآداب 2009) الإنسان دراجاً كبيراً؟ وذلك بحسب عنوان روايتها الصادرة عن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة “ما الإنسان سوى درّاج كبير في هذه الدنيا” في ترجمة عربية أنجزها السوري نبيل الحفّار وإلى أي مدى هو موسم التوحش كما يكتب الروائي نبيل سليمان، حيث يرى الشاعر عبد المعطي حجازي أن الثقافة تمثل للمجتمعات طوق نجاة.

ونقرأ بعين الناقد نيلسون بيريراسانتوس عن السينما الوثائقية الجديدة وهي تستكشف أعماق الواقع البرازيلي، وكذلك، يمكن للقارئ أن يتابع الفن التشكيلي والموسيقي وتراث الكلمة ونادي الأقلام والثقافة في بابي شهر ودنيا الكتب. ونلاحظ حضوراً مختلفاً لجبران خليل جبران من خلال متحفه. وذلك فضلا عن العديد من الموضوعات الثقافية والفنية المتنوعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا