• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بين دورينا والتجربة اليابانية

«الخليج العربي» يبحث عن جماهيره.. قضية كل موسم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

تناولنا لهذه القضية سيكون من خلال التطرق إلى آليات الجذب الجماهيري المتبعة في العديد من الدول، ويتقدمها، على سبيل المثال لا الحصر، اليابان، والتي نجحت بفضل استراتيجيات طويلة الأمد في جعل كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى، منتهجة أساليب خلاقة هدفت إلى تحويل استادات كرة القدم إلى مسارح للترفيه عن النفس والاستمتاع بلحظات لا يحظى بها المرء في حال ظل متسمراً أمام شاشة التلفاز.

تجربة اليابان

بدأت اليابان بتطبيق شعار «الزبون هو الملك»، وهو الشعار الدارج في صناعة السيارات اليابانية، فما يريده الزبون يتحصل عليه فوراً، فبعدما ساهم هذا الشعار في بروز اليابان كدولة صناعية كبرى، ها هو يضعها في مصاف الدول المتقدمة على صعيد لعبة كرة القدم، وتحديداً منذ أن بدأت عجلة اللعبة في التسارع بدءاً من عام 1993، بناء على العديد من الأبحاث والإحصائيات التي قام بها خبراء الرياضة والاقتصاد في آن معاً.

وتنحصر الطلبات التي يرغب «الزبون»، أو جمهور كرة القدم في الحصول عليها باليابان، مقاعد نظيفة، أماكن آمنة، مدرجات ومرافق سهلة الاستخدام للعائلات والأطفال، إلى جانب أسعار مناسبة للمشروبات والمأكولات، وغيرها الكثير من وسائل الترفيه، فكان له ذلك في النهاية.

في الدوري الياباني ومنذ اللحظة الأولى التي تطأ فيها قدم المشجع الاستاد إلى اللحظة التي يغادر فيها المباراة، سوف يشعر فيها بأنه ضيف مميز، فالأمر أشبه بركوب سيارة يابانية حديثة، إذ تتوافر للمشجع أماكن الجلوس الرحبة إلى جانب المقاعد الدافئة في فصل الشتاء، وكذلك المطاعم التي تتوافر فيها كل أنواع الوجبات، والتي لا تخطر على البال من الطعام الياباني التقليدي إلى الوجبات السريعة وغيرها، وكذلك متاجر بيع التذكارات الخاصة بالفريق صاحب الملعب، في حين أن المشروبات توزع عادة وبشكل مجاني خلال المباريات، إذ باستطاعة المشجع طلب المشروب الذي يريده دون الحاجة إلى مغادرة مقعده، حيث يقوم على خدمته العديد من الموظفين المبتسمين.

جهود مستمرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا