• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

النفط يستقر قرب 124 دولاراً للبرميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

لندن (رويترز) - نزل النفط عن 124 دولاراً للبرميل أمس إذ يخشى المستثمرون أن تضر الأسعار المرتفعة بالطلب لكن المخاوف المستمرة بشأن الامدادات وتوقعات بأن يضخ المركزي الأوروبي مزيداً من السيولة في النظام المصرفي تسهم في إبقاء الأسعار عند مستويات مرتفعة. وانخفض برنت في عقد أقرب استحقاق 69 سنتاً إلى 123,48 دولار للبرميل بعدما ارتفع أكثر من دولار عند التسوية أمس الأول. وهبط الخام الأميركي الخفيف عشرة سنتات إلى 108,46 دولار للبرميل.

وقال محللون ومتعاملون إن ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوى في نحو عشرة أشهر الأسبوع الماضي أدى لمخاوف بشأن تأثير ذلك على الاقتصادات المتداعية في أوروبا خاصة مع استمرار ضعف اليورو أمام الدولار. وقال كارستن فريتش، المحلل في “كومرتس بنك” في فرانكفورت، “تتنامى بعض المخاوف من أن تضر أسعار النفط المرتفعة بالاقتصاد والطلب على النفط مستقبلاً”. وأضاف “يؤدي ذلك لعمليات جني أرباح وهو ليس بالشيء الغريب”.

إلى ذلك، طالبت السناتور الجمهورية ليزا موركوفسكي الحكومة الأميرية الاحتفاظ بالاحتياطي الاستراتيجي للنفط في البلاد كي يستخدم في حالة أي طوارئ حقيقية تعطل الإمدادات ودعت إلى مقاومة إغراء السحب منه الآن “كحل سريع” لكبح ارتفاع أسعار البنزين.

وأضافت أن السحب من المخزونات قبل الأوان يحقق عائداً سياسياً على الأجل القصير بخفض أسعار البنزين ولكن سيضر بالبلاد إذا تصاعدت التوترات مع إيران بدرجة تقلص الإمدادات العالمية بشكل كبير في وقت لاحق من العام.

وتابعت موركوفسكي، وهي أبرز عضو جمهوري في لجنة الطاقة في مجلس الشيوخ، “حين ترتفع الأسعار في محطات التزود بالوقود يشعر الساسة بالقلق إزاء عواقب ذلك ويبحثون عن حل سريع”. وتابعت “إذا استنفدنا أو سحبنا من وثيقة التأمين (الاحتياطي) لدينا لمجرد محاولة تخفيف الضغط على أسعار البنزين اعتقد أننا سنندم على هذا القرار.” ودعا بعض أعضاء الكونجرس الديمقراطيين للسحب بكميات كبيرة من احتياطي النفط الاستراتيجي لتوجيه رسالة للمضاربين على النفط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا