• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النفط يتجه لأكبر مكاسبه الشهرية والجزائر تستثمر 90 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 فبراير 2015

سنغافورة، الجزائر (رويترز، وقنا)

تعافت أسعار النفط في العقود الآجلة خلال تعاملات الأمس، ويتجه خام برنت لتحقيق أكبر مكاسبه الشهرية منذ مايو 2009، مع تعطل إمدادات في بحر الشمال، ونمو قوي للطلب الصيني على النفط.

وساهم انخفاض عدد منصات الحفر النفطية، وتوقع تحسن الطلب على الخام، في ارتفاع سعر برنت نحو 15% منذ بداية الشهر الحالي من 52,99 دولار للبرميل في آخر تسوية في يناير الماضي، كما يتجه الخام الأميركي أيضاً إلى تسجيل أول صعود شهري له في ثمانية أشهر، ولكن بمكاسب أقل تبلغ نحو 1,9%.

وبحلول الساعة 0739 بتوقيت جرينتش، صعد سعر مزيج برنت 1,04 دولار إلى 61,09 دولار للبرميل، بينما زاد سعر الخام الأميركي 99 سنتاً إلى 49,16 دولار للبرميل.

وقال توني نونان مدير مخاطر النفط لدى ميتسوبيشي كورب في طوكيو، إن وفرة المعروض ما زالت مستمرة، وقد تحد من مكاسب النفط خصوصاً وإن استمرت المخزونات الأميركية في الزيادة حتى امتلاء الصهاريج. وارتفعت مخزونات الخام المحلية الأسبوع الماضي لتصل إلى 434 مليون برميل مسجلة مستوى قياسيا مرتفعا للأسبوع السابع على التوالي، بحسب بيانات حكومية.

تأتي هذه التطورات مع اعلان عدد من الدول النفطية اعتزامها مواصلة انفاقها الاستثماري، رغم تراجع أسعار النفط،. وقالت الجزائر أمس على لسان سعيد سحنون الرئيس التنفيذي لشركة النفط الجزائرية «سوناطراك» إن بلاده لديها خطة استثمارية تقدر بنحو 90,6 مليار دولار، خلال الفترة من عام 2015 وحتى عام 2019، تهدف إلى تطوير احتياطيات المحروقات، للاستجابة للطلب الداخلي المتنامي على الطاقة، فضلا عن الحفاظ على موقع الشركة في أسواق الطاقة على الصعيد الدولي.

وقال سحنون، في تصريحات أمس، إن هذه الاستثمارات ستشمل أنشطة التنقيب، والإنتاج والاستغلال والنقل، بوساطة الأنابيب، والبحث عن المحروقات غير التقليدية، بالإضافة إلى إبرام شراكات مع شركاء أجانب في الأسواق الخارجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا