• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  01:13     مقتل عشرة جنود في هجوم على قاعدة للجيش الافغاني         01:13     القوات العراقية تستعيد السيطرة على بلدة القيروان القريبة من الحدود السورية         01:14    عباس يؤكد التزامه بالتعاون مع ترامب لعقد صفقة سلام تاريخية مع الإسرائيليين         01:27     عباس يؤكد مرة اخرى تمسك الفلسطينيين بحل الدولتين         01:31     العراق يدين "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف حفلا في مانشستر         01:32     العاهل الاردني يدين اعتداء مانشستر "الاجرامي الجبان"     

تسبقها الولايات المتحدة وآسيا

أوروبا تتأخر بخطوات في مجال اندماج شركات خدمات الاتصالات والكابل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 مارس 2014

قال العديد من المحللين الأوروبيين إنه لكي تتعافى صناعة الاتصالات من أزمتها الراهنة يتعيّن أن يجري فيها عمليات الاندماج والاستحواذ، أسوة بما يجري في الولايات المتحدة التي بدأت فيها هذه الاستراتيجية بالفعل في جني ثمارها.

في الولايات المتحدة عقدت اتفاقية اندماج تقوم كومكاست بموجبها بشراء تايم وورنر كابل مقابل أسهم تزيد قيمتها على 45.2 مليار دولار. وهذا الاندماج، إذا وافق عليه المساهمون وهيئة مكافحة الاحتكار، سيجمع بين أكبر شركتي كابل في أميركا لتكوين كيان يقدم للولايات الأميركية خدمات الفيديو وبيانات النطاق العريض (الإنترنت السريع) وخدمات اتصالات شبكة الإنترنت من كاليفورنيا إلى ولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية.

أما في أوروبا فإنه يصعب تكوين مقدم خدمات من هذا القبيل يغطي القارة بأكملها. ذلك أنه سعياً إلى حماية المستهلكين، سلك مسؤولو هيئات مكافحة الاحتكار نهجاً متشدداً لا يتيح إبرام اتفاقيات الاستحواذ على الشركات المحلية المتخصصة في خدمات الهاتف المحمول والكابل والبث التلفزيوني المدفوع. ولكن ذلك أدى إلى عرقلة مليارات اليورو من الاستثمارات اللازمة للنهوض بشبكات الاتصالات في أوروبا إلى أعلى مستويات التقدم التي بلغتها الولايات المتحدة وآسيا في هذا المجال.

ويخشى مشرعو الاتحاد الأوروبي ونظراؤهم في الدول أعضاء الاتحاد الثماني والعشرين من أن موجة من الاندماجات قد تقلل من خيارات المستهلكين بما يؤدي إلى رفع الأسعار وتركهم للتعامل فقط مع كبار مشغلي الاتصالات مثل فودافون البريطانية وتليفونيكا الإسبانية.

شدة المنافسة

وقال محللون إن العديد من مشغلي الهاتف المحمول والكابل الأوروبيين لا يزالون يواجهون منافسة شديدة من شركات محلية، الأمر الذي أبقى على انخفاض الأسعار لمصلحة المستهلكين، ولكنه لم يتمكن من إشباع طلبهم الملح على خدمات بيانات متطورة من أجهزة متقدمة مثل الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب اللوحية (تابليت). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا