• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الإمارات الإسلامي» تتبنى المبادرة ولجنة لدراسة الحالات قبل رمضان

مصارف إسلامية تسقط ديون «متعثرين» من أموال الزكاة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

حسام عبد النبي (دبي)

يطرح مصرف الإمارات الإسلامي مبادرة تستهدف محاولة تسديد ديون المتعثرين للمصارف الإسلامية (بعد دراسة الحالات)، من خلال أموال الزكاة والصناديق الخيرية الموجودة لدى المصارف، ومن المقرر دعوة جميع المصارف الإسلامية العاملة في الدولة لبحث إمكانية اعتماد هذه المبادرة، حسب عبدالله شويطر، نائب الرئيس التنفيذي - الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار في «الإمارات الإسلامي»، والذي أكد خلال مؤتمر صحفي عقده المصرف في مقره في دبي، أمس، للإعلان عن إطلاق «صندوق الإمارات الإسلامي الخيري»، تكوين لجنة مشتركة بين المصارف الإسلامية للنظر في هذه الحالات، ومن المقرر لها أن تجتمع قبيل شهر رمضان للنظر في كيفية التطبيق.

وقال شويطر إن المبادرة ترتكز على التعاون بين المصارف الإسلامية بعضها البعض لسداد ديون متعثرين، من خلال استخدام أموال الزكاة وعبر الصناديق الخيرية الموجودة لدى تلك المصارف، ومنها «صندوق الإمارات الإسلامي الخيري» الذي أعيد إطلاقه مرة أخرى بعد توقفه فترة من الوقت، مشيراً إلى أن «الإمارات الإسلامي» قام بسداد بعض حالات التعثر التي وردت له من مصارف زميلة كبادرة منه لدعم المبادرة، حيث يحاول المصرف من خلال هذه المبادرة، ومن خلال «صندوق الإمارات الإسلامي الخيري» أن يقدم نموذجاً في كيفية توجيه أموال الزكاة إلى مصادرها الشرعية بصورة جيدة يستفيد منها المجتمع، وتخدم قطاعات عدة.

وأوضح شويطر أن إطلاق «صندوق الإمارات الإسلامي الخيري» يهدف إلى ضبط وإدارة استراتيجية التبرعات الخيرية والمساعدات، كإحدى الركائز الأساسية في برنامج المسؤولية الاجتماعية الشاملة الذي يعتمده المصرف.

وأضاف أن الصندوق سيقدم المساعدات المالية ضمن عدّة مجالات رئيسية تشمل بشكل خاص كلاً من الغذاء، والمأوى، والرعاية الصحية، والتعليم والرخاء الاجتماعي، مبيناً أن الصندوق الذي ستتولى مهام إدارة أنشطته عواطف الهرمودي، مدير عام الجودة التشغيلية والعمليات في «الإمارات الإسلامي»، وضع لنفسه أهدافاً أساسية تتمثّل في إيصال المساعدات المالية إلى أكبر عدد من الجمعيات الخيرية، والمؤسسات العامة والخاصة، بالإضافة إلى الأفراد المحتاجين.

وكشف شويطر أن «الإمارات الإسلامي» منذ تأسيس صندوق الزكاة في العام 2004، قام بدعم 28 ألف حالة من المحتاجين، وقد شهد نمواً ملحوظاً في السنوات الأربع الماضية، ما أثمر عن توفير قدر كبير من الأموال المتاحة للمساهمات الخيرية، مؤكداً أن إنشاء هذا الصندوق كان ضرورياً كي يتيح لنا توزيع هذه الموارد على الجهات الأكثر حاجة إليها، وفق منهج أكثر توازناً وفاعلية.

ومن جانبها، قالت عواطف الهرمودي، مدير عام الجودة التشغيلية والعمليات في «الإمارات الإسلامي»، إن مساعدات هذا الصندوق ستصل إلى جميع المحتاجين للمساعدات المالية العاجلة حسب الأولوية، مؤكدة أن في العام 2015 وحده، ساهم «الإمارات الإسلامي» في صرف أكثر من 26 مليون درهم لأهداف خيرية، جرى توزيعها على الجمعيات الخيرية مثل: «الهلال الأحمر»، ومؤسسة «تراحم»، و«بيت الخير»، كما قام بتسديد النفقات الطبية للأفراد، ودعم مجموعة من طلبة المدارس والجامعات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا