• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكد أن مبادرة شكراً خليفة تعبر بوضوح أن «البيت متوحد»

جمال سند السويدي: رئيس الدولة يضرب المثل والقدوة لحكام العالم في رعاية شعبه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

الاتحاد

قال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لمبادرة “شكراً خليفة”، يؤكد بوضوح وجلاء أن شعار “البيت متوحد” هو واقع نعيشه ونلمسه بحق وصدق ويعبر عن نفسه أصدق تعبير في علاقة التقدير المتبادل بين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات، وفي مقدمتهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي آثر أن يجعل من ذكرى توليه الحكم في إمارة دبي، مناسبة للتعبير عن الشكر لقائد مسيرة الوطن.

واكد السويدي في تصريح له بمناسبة تخصيص ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ محمد راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي، والموافق ليوم الرابع من شهر يناير من كل عام، لتوجيه الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن كل كلمات الشكر والتقدير لا تفي صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، حقه ولا تكفي للتعبير عن موقعه في قلوب المواطنين الإماراتيين وعقولهم في كل إمارات الدولة دون استثناء، ولمَ لا؟ وكل مواطن إماراتي يشعر بأنه يقع في قلب أولويات القيادة الرشيدة التي تسهر على راحته وتحقق له الحياة الكريمة داخل الوطن والاحترام والرعاية في أي مكان يحل به في الخارج.

وأكد مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن تفاعل المواطنين الكبير مع مبادرة “شكراً خليفة” على وسائل التواصل الاجتماعي، تعبير عما يكنه الإماراتيون من حب لمن هو “خير خلف لخير سلف” الذي قاد سفينة الوطن باقتدار وثقة بعد رحيل الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وحافظ على الأمانة، وحقق ما كان يتمناه الشيخ زايد، رحمه الله، لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها من تقدم ورفعه، وأطلق “مرحلة التمكين” لتعزيز مشاركة المواطن في الشأن العام، وضرب المثل والقدوة لكل الحكام في العالم في رعاية شعبه والتفاعل الإيجابي معه والاستماع إليه من دون حواجز أو حجب.

وقال السويدي: إن ما حققه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة، جعله من أسعد شعوب الأرض وأكثرهم تفاؤلاً وثقة بالمستقبل، وهذا ما تؤكده المؤشرات الصادرة عن المؤسسات الدولية ذات الصدقية الكبيرة، وفي مقدمتها منظمة الأمم المتحدة، وتكفي الإشارة هنا إلى أن الشعب الإماراتي قد جاء في المرتبة الأولى عربياً والرابعة عشرة عالمياً في المسح الثاني عن السعادة الذي أجرته الأمم المتحدة في عام 2013 متقدماً عن المرتبة التي حصل عليها في المسح الأول، وكانت السابعة عشرة عالمياً، وأشارت دراسة أجرتها “شركة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” لأبحاث السوق، ونشرت نتائجها في عام 2012 إلى أن 91% من المواطنين الإماراتيين راضون عن نوعية الحياة التي يعيشونها، ووفقاً لاستطلاع “أصداء بيرسون مارستيلر” السنوي الخامس لعام 2012 حول رأي الشباب العربي، كانت دولة الإمارات العربية المتحدة هي بلد الإقامة المفضل لدى الشباب العربي، وغير ذلك الكثير من المؤشرات التي تؤكد بوضوح أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد جعل من دولة الإمارات العربية المتحدة واحة من الاستقرار والتنمية والتوافق يشعر المواطنون والمقيمون فيها بالرضا ورغد العيش، ويتطلع الجميع في العالم إلى زيارتها والعيش فيها.

وفي ختام تصريحه أكد السويدي ثقته بأن يوم الرابع من يناير 2014 سيكون ملحمة في الوفاء لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله؛ لأن كل مواطن إماراتي يحمل في قلبه، شكراً، وتقديراً، وولاء لا حدود له لقيادته الرشيدة، وينتظر دائماً المناسبة التي يعبر عنها فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض