• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م

شارك فيها 93 عازفاً من 23 دولة بمركز البيانو بأبوظبي

مواهب إماراتية تكشف قدراتها الإبداعية في مسابقة «شوبان الدولية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - تعلن وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عن أسماء الفائزين في الدورة الثانية لمسابقة “شوبان الدولية” للعزف الموسيقي، السبت المقبل 3 مارس 2012، على خشبة المسرح الوطني في أبوظبي، والتي شارك فيها 93 عازفاً من 23 دولة على مستوى العالم بينهم عازفون إماراتيون. وتقدم المسابقة التي تجري تحت رعاية معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وبالشراكة مع وزارة الثقافة والتراث في بولندا وبالتعاون مع سفارات فرنسا وبولندا وهنغاريا، مجموعة من أجمل وأرقى المقطوعات الفنية للموسيقي البولندي العالمي فريدريك شوبان إحياء لذكراه، بأيدي مجموعة كبيرة من الطلاب والطالبات الذين ينتمون إلى مدارس موسيقية من مختلف بلدان العالم. والذين عرضوا أعمالهم أمام لجنة تحكيم موسيقية في مركز البيانو بأبوظبي على مدار ثلاثة أيام، بحضور عدد من السفراء لدى الدولة.

ويقول بلال البدور الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والفنون في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إن استضافة مركز البيانو بأبوظبي لهذا التجمع الدولي يأتي انطلاقا من الهدف في تأسيس المركز والأهداف الإستراتيجية لوزارة الثقافة (2011-2013) والمتمثل في دعم الأنشطة الثقافية ورفع مستوى الوعي بالثقافة الإماراتية، إضافة إلى رعاية الموهوبين والمبدعين، كما يأتي ضمن خطط الوزارة في إبراز قدرات أبناء الإمارات، ليستضيف المركز هذا التجمع الدولي والذي يحظى برعاية خاصة من معالي وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

وأضاف البدور أن التعاون القائم مع سفارات فرنسا وهنجاريا وبولندا لإنجاح مسابقة شوبان الدولية، يؤكد مدى حرص وزارة الثقافة على شراكتها مع مختلف الجهات والمؤسسات سواء محليا أو دوليا، بما يدعم الشباب والمواهب الواعدة والذي يصب في خدمة المجتمع والارتقاء به فنياً وثقافياً، بما فيها الشراكات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة ليترجم السعي المشترك في رعاية الموهوبين والمبدعين، لافتا إلى أن عدد المتسابقين وصل إلى نحو 93 طالباً وطالبة من 23 دولة ينتمون إلى مدارس مختلفة حول العالم ضمن 9 مجموعات من مختلف الفئات العمرية. وأوضح البدور أن عددًا كبيرًا من الموهوبين والمتميزين من أبناء الدولة سيتأهلون للمرحلة الختامية حسب تقييم لجنة التحكيم، ما يؤكد أن شباب الإمارات لديهم المقدرة على التميز والإبداع إذا ما أتيحت لهم الفرص، كما أن هناك توجه لتطوير مركز البيانو وتحويله إلى معهد موسيقي يضم نخبة من العازفين والمبدعين المتميزين.

وأشار إلى أن مركز البيانو الموسيقي يترجم السعي الحثيث لرعاية المواهب الوطنية، والارتقاء بتجربتها الفنية والإبداعية، مشدداً على إيجاد هذه المراكز وتوسيعها وفتحها أمام أبناء الإمارات الصغار والشباب من المبدعين والهواة الراغبين في تعلم الموسيقى واكتساب مهارات العزف، إلى جانب إنشاء مراكز أخرى في الإمارات، في سبيل اكتشاف المواهب المبدعة في الفنون والموسيقى وإبرازها محلياً وعربياً وعالمياً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا