• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

24 ساعة قبل انطلاق «عالمية» فزاع

«دولي» البوتشيا يشيد بجهود الإمارات لتطوير رياضة ذوي الإعاقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مايو 2016

الشارقة (الاتحاد)

برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، أكملت اللجنة المنظمة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة كل استعداداتها لانطلاق النسخة الثالثة لبطولة فزّاع العالمية المفتوحة للبوتشيا «دبي 2016»، التي ينظمها نادي دبي للمعاقين بدعم وشراكة استراتيجية من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتعاون مع الاتحاد الدولي لرياضة البوتشيا، الهيئة العامة للشباب والرياضة، مجلس دبي الرياضي، بمشاركة 90 لاعباً ولاعبة من 18 دولة، هي: أستراليا، بلجيكا، البحرين، الصين، هونج كونج، ألمانيا، العراق، اليابان، كوريا، الكويت، بولندا، البرتغال، روسيا، سلوفاكيا، السويد، الصين تايبيه، الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى الإمارات مستضيفة الحدث.

وأشاد ممثلو الاتحاد الدولي لرياضة البوتشيا بالجهود التي تقوم بها الإمارات بصفة عامة، واللجنة المنظمة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة بصفة خاصة، من أجل تطوير رياضة ذوي الإعاقة بتسخير كل الإمكانات لخدمة ذوي الإعاقة وإطلاق العديد من البطولات المتنوعة، مما جعل الدولة تتبوأ مكانة مرموقة في خريطة رياضة ذوي الإعاقة العالمية وتحولها إلى مركز لتطوير رياضات ذوي الإعاقة على مستوى المنطقة والقارة، نظراً لقدرتها على استقطاب أبرز نجوم العالم سنوياً في بطولات تقام على مدار العام، إلى جانب الوجود الدائم لفرسان الإرادة من الإمارات بالوجود في كل في المحافل القارية والدولية، وتحقيقهم أفضل النتائج والإنجازات.

وأكدوا أن رياضة البوتشيا بالإمارات على الطريق الصحيح، رغم حداثتها مقارنة بدول أخرى، ولكن مستويات اللاعبين واللاعبات في تطور واضح، وإقامة هذا النوع من البطولات من شأنه أن يمنحهم الثقة بالاحتكاك مع أفضل لاعبي العالم، وكسر حاجز الرهبة بمواجهة النخبة، واكتساب العديد من الفوائد خلال الحدث.

وثمن وفد الاتحاد الدولي التحضيرات التي قامت بها اللجنة المنظمة، حيث كانت الترتيبات مكتملة منذ الوصول إلى مطار دبي الدولي، وفي نادي دبي للمعاقين وصالة نادي النصر التي تستضيف المسابقات من خلال توفير أفضل المواقع وتسخير كل الإمكانات لخدمة ضيوف الحدث، وهو الأمر الذي لمسناه في النسخ السابقة للبطولة التي حققت نجاحاً كبيراً، ليتم اعتماد الحدث دولياً، ونتوقع أن تتحول هذه البطولة إلى واحدة من أقوى البطولات المتخصصة في هذه اللعبة خلال السنوات المقبلة، كما هو حال بقية بطولات فزاع لذوي الإعاقة التي باتت علامة فارقة عالمياً.

وأكملت اللجنة المنظمة مراسم استقبال الفرق المشاركة التي توافدت إلى دبي، وتعقد اللجنة المنظمة مساء اليوم الاجتماع الفني بمقر نادي دبي للمعاقين، وذلك لاعتماد برنامج المنافسات التي ستقام يومياً على فترتين صباحية ومسائية، تتخللهما فترة استراحة، والتي تتواصل حتى يوم الاثنين المقبل.

وبدأت اللجنة المنظمة، أمس، تصنيف اللاعبين واللاعبات المشاركين وفقاً لنوع الإعاقة، حيث تتضمن لعبة البوتشيا 4 فئات رئيسية، تشمل «الأولى» الرياضيين ممن يرمون الكرة باليد أو بالقدم، حيث يتنافسون مع مساعد الذي يبقى خارج اللعب مربع المنافس لضمان ثبات أو تعديل كرسي اللعب وإعطاء الكرة للاعب، فيما تضم الفئة الثانية اللاعبين الذين يرمون الكرة باليد، ولا يحق لهم الحصول على المساعدة، فيما تضم الفئة الثالثة اللاعبين الذين لديهم ضعف حركي شديد جداً في جميع الأطراف الأربعة، وليس لديهم ثبات في القبضة أو عمل متواصل، وعلى الرغم من ذلك يمكن أن تتوفر لديهم حركة بالذراع بما يمكنهم من دفع كرة البوتشيا في الملعب، ويمكن أن يستخدموا جهاز المساعدة مثل منحدر لإيصال الكرة، وقد يتنافسون مع مساعد، ويجب على المساعد أن يبقي ظهره للملعب، وأن تكون عيونهم بعيدة عن اللعب، وتضم الفئة الرابعة اللاعبين ممن لديهم ضعف حركي شديد لجميع الأطراف الأربعة، إلى جانب ضعف السيطرة على الجذع، ويمكن أن تثبت لديهم براعة كافية لرمي الكرة بالملعب، ولاعبو هذه الفئة غير مؤهلين للحصول على المساعدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا