• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

أول عملية من نوعها في العالم

فشل عملية "كافدار" يصيب الأطباء بخيبة أمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

أ ف ب

أعلن مستشفى تركي أمس عن فشل أول عملية جراحية من نوعها، تابعها أكثر من مئتي طبيب على مدى تسعين دقيقة. وتشمل العملية القيام بزرع تجريبي لأربعة أعضاء، وجرت العملية قبل ثلاثة أيام، لكن الأطباء أعلنوا لاحقاً أمس عن وفاة المريض.

وأوضح مستشفى "هاسيتيب" الجامعي في أنقرة، أن المريض الذي كان قد أدخل قسم العناية الفائقة بعد نزع الأعضاء المزروعة كلها توفي عند الساعة 17,20 بتوقيت غرينتش بسبب "خلل في عملية الأيض".

وأضاف "نشعر بحزن عميق لأننا فقدنا المريض على الرغم من الجهود الحثيثة التي بذلها نحو مئتي طبيب وعامل صحي على مدى 90 ساعة تقريبا". وكان المستشفى قد أعلن الأحد أنه تم نزع إحدى ساقي المريض سيفكيت كافدار بسبب عجز القلب والشرايين عن تحمل هذا الطرف.

وأكد المستشفى الاثنين أن الأطراف الثلاثة المتبقية نزعت بدورها واحدا تلو الآخر بسبب مضاعفات أيضية جديدة. وأتت هذه الجراحة بعد أول عملية زرع وجه تتم في مستشفى جامعي في تركيا وهو مستشفى البحر الأبيض المتوسط في أنطاليا جنوب البلاد. وقد أجريت هذه العملية الشهر الماضي لشاب في التاسعة عشر من العمر تعرض وجهه لحروق عندما كان طفلا.

وتؤدي عمليات الزرع "الأولى من نوعها" إلى منافسة قوية بين الفرق الطبية في العالم.

ففي يوليو 2011، أعلن فريق طبي اسباني أنه أجرى لمريض بترت ساقاه بعد تعرضه لحادث عملية زرع لساقين هي الأولى من نوعها عالميا.

وفي يوليو 2008، أجريت في ميونيخ (ألمانيا) عملية زرع ذراعين لمزراع في ال54 من العمر كان قد تعرض لحادث أثناء العمل. وأعلن المريض أنه تمكن من "تحريك ذراعيه" بعيد أشهر من الجراحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا