• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الداخلية» تشدد على دور أولياء الأمور في التأكد من اشتراطات السلامة

وفاة طفلة سورية سقطت من الطابق الثامن في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) ـ توفيت طفلة سورية، تبلغ من العمر 9 سنوات، إثر سقوطها من إحدى الشقق السكنية تعود لذويها، في الطابق الثامن ببناية في شارع حمدان بأبوظبي. وكان بلاغ ورد لغرفة العمليات في شرطة أبوظبي، يفيد بسقوط الطفلة من إحدى البنايات، فقام إسعاف إدارة الطوارئ والسلامة العامة فوراً بنقلها إلى طوارئ مدينة الشيخ خليفة الطبية، حيث كانت حالتها حرجة.

وقد حضرت في موقع الحادث سيارة المستجيب الأول التابعة لقسم الإسعاف، ودورية جنائية، وضابط تحقيق مركز المدينة، وفريق مسرح الجريمة والتحريات والمباحث الجنائية، ودورية الإعلام الأمني.

وقال اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية، إنه من المؤسف جداً تكرار وقوع حوادث سقوط الأطفال من نوافذ وشرفات منازلهم، مشيراً إلى تصدي وزارة الداخلية لهذه الظاهرة، من خلال إعطاء الأولوية للجانب التوعوي الإرشادي الخاص بسلامة الأطفال من مخاطر النوافذ والشرفات.

وشدد على أهمية دور أولياء الأمور في التأكد من اشتراطات السلامة في منازلهم، وأماكن لعب أبنائهم، للوقاية من مثل هذه الحوادث الأليمة، ومؤكداً حرص وزارة الداخلية، في ظل توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على تعزيز التعاون مع الشركاء، في مجال حماية الطفل وتوفير سلامته.

وحث الأسر إلى عدم السماح للأطفال بالجلوس في المناطق التي قد تكون عرضة للخطر بالشقق السكنية والفلل، وعدم تفضيل الأمور الأخرى على رعايتهم، بوصف ذلك أولوية لا يجوز التهاون فيها، موصياً ملاك البنايات والمطورين العقاريين والمكاتب الاستشارية المعنية بأخذ متطلبات حماية الطفل في تصميم المباني.

ووجه الأمين العام رئيس اللجنة العليا لحماية الطفل في وزارة الداخلية، بتطوير المبادرات والمشاريع ذات الصلة بحماية الأطفال من مخاطر الحوادث والكوارث وفي الأماكن العامة، مؤكداً أن توفير الرعاية الكاملة للنشء من أهم الواجبات التي تقع على عاتق الأسرة، ومشدداً على أهمية اتخاذ احتياطات السلامة الكفيلة بالحد من حوادث الأطفال المنزلية، كونها من المسببات الرئيسة لإصابات الأطفال وحالات الوفاة، خصوصاً السقوط من الشرفات والنوافذ الذي يودي بحياتهم في غالب الأحيان، وهم في عمر الزهور.

من جانبه، دعا المقدم فيصل محمد الشمري مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، أولياء الأمور إلى ضرورة اتخاذ احتياطات السلامة الكفيلة بالحد من حوادث الأطفال المنزلية، خصوصاً السقوط من النوافذ، داعياً إلى تضافر الجهود مع الجهات المعنية، منوهاً بأهمية دور المكاتب الاستشارية وشركات المقاولات، وملاك المباني والجهات المعنية، في مجال اشتراطات ومواصفات المباني.

وأكد مدير مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، ضرورة وضع ضوابط صارمة لاستخدام الشرفات، ليس للصغار فقط بل للكبار أيضاً، فالسقوط من شرفة على ارتفاع مترين فقط يمكن أن يكون مميتاً، وبالنسبة للطفل، فإن المسافات بين قضبان الشرفات قد تكون واسعة مقارنة بحجمه، وهو أمر يشكل خطراً على حياته، حيث يكون من السهل انزلاقه من بينها ساقطاً على الأرض.

وأضاف أن المركز أعدّ مجموعة من الإرشادات والنصائح بهدف حماية الأطفال من المخاطر المنزلية التي ركزت على أهمية المراقبة الدائمة للأطفال عند اقترابهم من النوافذ، وإغلاق جميع النوافذ من أجل سلامتهم، والتأكد من إغلاقها بإحكام، وتركيب قضبان معدنية على النوافذ، حيث لا تسمح بخروج الطفل من بينها، وأن تكون لها آلية أو طريقة آمنة للفتح في حالة الطوارئ، لافتاً إلى أن الطفل لا يعي المخاطر التي تحيط به نتيجة قلة إدراكه للأمور، وهنا يأتي دور أولياء الأمور في حماية الطفل من نفسه ومن الآخرين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض