• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

البوعزيزي يقتحم "حكايات تونسية"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 فبراير 2012

أ ف ب

أدخل فيلم "حكايات تونسية" ضمن خطوطه الدرامية حياة محمد البوعزيزي الذي ومن خلال إضرامه النار بنفسه دفع باتجاه تفجير الثورة التونسية، وقد أتى ذلك في خط منفرد وخارج عن سياق شريط يصور حياة الاغنياء.. وهذا الفيلم يمثل تونس في المسابقة الرسمية لمهرجان الاقصر للسينما الافريقية التي انطلقت فعالياتها الثلاثاء الماضي.

تم تصوير هذا الفيلم بحسب ما أوضحت مخرجته ندى مازني حفيظ "في عام 2010 وقد منع من العرض طوال العام الماضي. وفي مطلع العام الجاري، سمح بعرضه تجاريا في تونس واستطاع ان يبقى في دور السينما التونسية لمدة خمسة اسابيع، في سابقة هي الاولى من نوعها بالنسبة إلى الافلام التونسية".

وقد أدخل شخصية تمثل البوعزيزي في مشهد ابتدائي يعمل فيه كسائق سيارة أجرة يقوم بتوصيل احد ابطال الفيلم الذي فقد زوجته فعاد من المهجر بعد 13 عاما ليستقر في تونس. ثم عادت تلك الشخصية لتظهر في بضعة مشاهد يعبر من خلالها عن شقائه.

وفجأة يأتي مشهد خارج عن السياق ليصوره عائدا إلى منزله بعد ان فقد عمله كسائق سيارة أجرة. ويقرر العمل على عربة لبيع خضار كان يستخدمها والده، الا ان رجال الامن يلقون القبض عليه لانه يعمل من دون ترخيص ويتم اذلاله من خلال اعتدائهم عليه.

وفي ختام الفيلم، تقدم هذه الشخصية مشهدا يينقل حوارا داخليا يشير الى ان الحياة الظالمة التي يعيشها الفقراء تدفع بهم إلى الانتحار. ويبقى هذا الخط الذي يمثل غالبية قطاعات الشعب التونسي معزولا ووحيدا.

وفي حين تكثر في الفيلم الشخصيات المترفة التي تعيش ازماتها الفردية العاطفية والوجودية، يبدو واضحا للمشاهد ان البوعزيزي شخصية مفتعلة تمثل خطا دراميا ناشزا عن السياق.

فالفيلم يصور الحياة المترفة التي يعيشها أبطاله الغارقين في إشكالياتهم الداخلية. وتتداخل الخطوط الدرامية بين ابطال الفيلم ليتم ربطها من خلال ثلاث شابات ثريات يعانين من مشاكل عاطفية وازمات نفسيه خاصة بكل واحدة منهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا