• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المدير التنفيذي لهوت زون سوليوشنز جروب لـ«الاتحاد»:

تنامي الإرهاب يشكل تحدياً جديداً للقطاعات الكيماوية والبيولوجية والنووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

يشكل تنامي الإرهاب وقدرته على الحصول على تكنولوجيا الأسلحة غير التقليدية «الكيمائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية» تحديات جديدة لفرق الاستجابة في القطاعات الأمنية والمدنية ما يتطلب الارتقاء بالمستويات التدريبية للكوادر العاملة في هذا المجال وصولاً لدرجة الاحترافية في التعامل مع التهديدات غير التقليدية، بحسب محمد النقبي المدير التنفيذي للمكتب الإقليمي لهوت زون سوليوشنز جروب.

وقال في تصريحات لـ«الاتحاد» خلال مشاركته في «أيدكس 2015» الذي اختتم أعماله أمس بمركز أرض المعارض في أبوظبي «أدنيك»: «لا تقتصر التحديات الحالية على المخاطر الإرهابية، بل تمتد إلى النمو الاقتصادي والصناعي، والذي يتطلب قدرات نوعية للتعامل مع حوادث القطاع الصناعي والبتروكيماوي وتوفر الكوادر البشرية الكفؤة في التعامل مع الأنظمة المتكاملة في مكافحة أسلحة الدمار الشامل، وذلك من خلال معامل مركزية ومركبات للوقاية من هذه الأسلحة، كما تشمل الاستعدادات مركبات للكشف عن المواد الخطرة وأخرى للاستطلاع ومركبات يتم تصميمها وفقاً لطبيعة المهمة المطلوبة.

وأوضح أن «أيدكس 2015» شكل بيئة متطورة ومتكاملة وجاذبة للعارضين والعملاء وشركات الدعم والخدمات اللوجستية في قطاع الدفاعات العسكرية، لافتاً إلى أن المخاطر الحالية تتركز في تهديدات المدن من جانب الجماعات الإرهابية والمسلحة.

وأفاد بأن الشركة تعمل على تأهيل العاملين في مختلف القطاعات، لتطوير الأداء ورفع مستويات التعامل مع الحوادث، منوهاً إلى أن الشركة ستبدأ الشهر المقبل بإحدى الجامعات الإيطالية أول ماجستير في التعامل مع تحديات الإشعاع.

وأوضح أن «هوت جروب»، تختص بالتدريب والاستشارات واختبار الأجهزة والحماية والاستجابة للتعامل مع المخاطر الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية والمتفجرات فيما يعرف بـ (CBRNe)، بالإضافة إلى توفر قسم تكنولوجي يوفر الحلول المتكاملة لمساعدة المستخدمين في مجال الوقاية على تصميم ابتكارات وحلول في مجال التدريب أو العمليات. ويقع المقر الرئيسي لشركة هوت زون في هولندا، كما أن لها العديد من المكاتب في كل من النمسا وبلجيكا وجمهورية التشيك ودولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، مشيراً إلى أن العملاء يشملون القوات المسلحة، والشرطة، وفرق الاستجابة للحوادث الطبية والكيمائية والإشعاعية والبيولوجية والدفاع المدني وقطاع النفط ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض