• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المسلحون يسيطرون على نصف مناطق الأنبار

40 قتيلاً و77 جريحاً بأعمال عنف في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

بغداد (وكالات) - أسفرت تفجيرات وأعمال عنف متفرقة في العراق أمس عن مقتل 40 شخصاً وإصابة 77 آخرين بجروح، فيما اعترفت سلطات محافظة الأنبار بسيطرة المسلحين على نصف مناطقها.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن 8 جنود و4 شرطيين و4 مدنيين قتلوا، وأصيب 13 مدنياً و7 جنود وشرطيان بجروح جراء إطلاق مسلحين الرصاص على نقاط تفتيش عسكرية وشرطية في حي القاهرة والأعظمية والطارمية شمال بغداد، وانفجار سيارة مفخخة في حي العامل جنوب غرب بغداد، وتفجير انتحاري سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش عسكرية في المشاهدة شمال بغداد أيضاً. وأدى انفجار عبوة ناسفة في أبي غريب غرب بغداد إلى مقتل مدني وإصابة 3 آخرين بجروح. وقتل مدنيان وأصيب 4 آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في النهروان جنوب شرق بغداد.

وأعلن مصدر في شرطة محافظة بابل أن 4 أشخاص قتلوا وأصيب 23 آخرون على الأقل بجروح جراء تفجير سيارتين مفخختين بالتعاقب في الحلة و3 سيارات مفخخة في الإسكندرية والمحاويل والقرية العصرية. وصرح مصدر أمني في محافظة البصرة بأن مسلحين اغتالوا بالرصاص المختار السابق لمنطقة الأبلة وسط البصرة قبل الغزو الأميركي للعراق عام 2003 صالح رحيم، قرب محله التجاري هناك.

وذكر مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين أن 3 جنود قتلوا بانفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في مدينة بلد. وقتل شرطي وأصيب آخران جراء إطلاق مسلحين نيران أسلحة رشاشة على نقطة مرابطة أمنية في المدخل الجنوبي لمدينة بيجي. وأعلنت شرطة محافظة ديالى مقتل 4 أشخاص بانفجار عبوة ناسفة داخل مقهى قرب بعقوبة.

وقالت مصادر في شرطة محافظة نينوى، إن مدنياً وشرطي مرور وأحد أفراد قوة حماية المنشآت قتلوا برصاص مسلحين في الموصل، حيث أسفر تفجير 4 عبوات ناسفة لدى مرور دوريات للشرطة عن إصابة 4 شرطيين ومدني واحد بجروح. ونجا القيادي في حزب «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» ورئيس هيئة الحج والعمرة العراقية محمد تقي المولى من محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة أسفر عن إصابة أحد أفراد حمايته بجروح على جانب طريق بغداد- الموصل قرب ناحية حمام العليل جنوب الموصل. وأصيب شرطيان بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في ناحية بادوش غرب المدينة.

وذكر مصدر في شرطة محافظة الأنبار أن جنديين قتلا جراء إطلاق قناص أطلق النار على نقطة تفتيش أمنية في الكرمة شرق الفلوجة. وأسفر سقوط قذائف هاون، أطلقتها قوات الجيش العراقي، على أحياء «الصناعة» و«النزال» و«الجغيفي الثانية» في الفلوجة، عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 14 آخرين بجروح متفاوتة وإلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل. وأعلنت قيادة شرطة المحافظة، أن مسلحين اشتبكوا مع قوات الجيش أثناء وضعها سواتر ترابية داخل وحول منطقة «الخمسة كيلو» غربي الرمادي، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم يعرف عددهم.

وذكر رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، أن 50% من مناطق المحافظة أصبحت خارج سيطرة قوات الأمن بعدما تمكنت المجاميع المسلحة من السيطرة عليها، محذراً من استمرار تفاقم الوضع الأمني والإنساني والخدمي ونزوح الأهالي.

من جانب آخر، أعلنت السفارة الأميركية في بغداد إدانتها، بشدة، الهجوم القاتل في سامراء يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت، في بيان رسمي «إن الاعتداء البشع الذي استهدف المجلس المحلي بقضاء سامراء، جاء نتيجة هجمات انتحارية وتفجيرسيارة مفخخة، وقد أودى بحياة العديد من المواطنين العراقيين الأبرياء». وأكدت «وقوف الولايات المتحدة مع الشعب العراقي في حربه ضد الإرهاب، وتعهّدها بـمواصلة العمل بشكل وثيق مع حكومة العراق من أجل مواجهة التهديدات التي تمثلها الجماعات الإرهابية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا