• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بغداد تمنع هبوط طائرة لبنانية تخلف نجل وزير عن رحلتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

بيروت، بغداد (وكالات) - أعلنت شركة طيران الشرق الأوسط «ميدل إيست» اللبنانية أن إحدى طائراتها المتجهة إلى بغداد أمس، عادت الى بيروت، بعدما منعتها السلطات العراقية من الهبوط في مطار بغداد الدولي، ما لم يكن نجل وزير النقل العراقي هادي العامري على متنها، في حين أنه تأخر عن موعد إقلاعها.

وقالت الشركة، في بيان نشرته «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية. «تمت المناداة (في مطار بيروت الدولي) على راكبين من ركابها، وذلك بحسب الإجراءات والأنظمة العالمية المتبعة، إلا أنهما لم يستجيبا للنداء، ونتج من ذلك تأخر إقلاع الطائرة عن موعدها دقائق عدة». وأضافت «بعد مرور نحو 20 دقيقة من إقلاعها، حيث كانت لا تزال في الأجواء، علمت شركة الميدل إيست من مدير محطتها في مطار بغداد، أن الطائرة منعت من الهبوط في مطار بغداد بطلب من سلطات الطيران المدني المختصة هناك، إذا لم يكن على متنها الراكب الذي تبين لاحقاً أنه ابن وزير النقل العراقي». وأوضحت أن الطائرة اضطرت للعودة الى مطار بيروت، وإلغاء الرحلة الى بغداد، وأنها تجري اتصالات مع السلطات العراقية لتوضيح الأمر لأنه سبب لها خسائر مادية.

وأعلن مسؤول عراقي أن رئيس الوزراء نوري المالكي، وجه بمحاسبة وطرد من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح لطائرة طيران الشرق الأوسط اللبنانية الآتية من بيروت بالهبوط في العاصمة بغداد. وأعلن علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن الأخير وجه بطرد ومحاسبة كل من تثبت مسؤوليته عن عدم السماح للطائرة اللبنانية بالهبوط. ونفت وزارة النقل العراقية قيام سلطات الطيران المدني بمنع الطائرة من الهبوط، موضحة أن هناك إجراءات تنظيمية بعدم دخول الطائرات الأجواء العراقية حالياً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا