• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

على استاد آل نهيان بنادي الوحدة

نفاد تذاكر مباراة «الأبيض» ولبنان غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تحت شعار الفوز فقط، والوداع المشرف، يدخل منتخبنا الأول لكرة القدم مواجهته أمام نظيره اللبناني في الساعة الرابعة عصر الغد، باستاد آل نهيان بنادي الوحدة، في الجولة السادسة والأخيرة، لمباريات المجموعة الثانية، ضمن المرحلة الثالثة لتصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ويبحث "الأبيض" عن أول فوز له في هذه المرحلة من التصفيات بـ"توليفة" جديدة من اللاعبين، بعد عملية الإحلال والتبديل التي قام بها الجهاز الفني، بقيادة الدكتور عبد الله مسفر، الذي يعول كثيراً على لاعبي الخبرة بشير سعيد قائد المنتخب، وإسماعيل مطر وعلي الوهيبي لقيادة المجموعة الشابة، لتحقيق أول نتيجة إيجابية في نهاية مشوار الفريق في التصفيات، حتى تكون عنواناً للمرحلة المقبلة، من مسيرة المنتخب التي يستهلها بالمشاركة في البطولة العربية خلال يونيو المقبل.

وخاض المنتخب تجربتين وديتين أمام أوزبكستان ثم فلسطين في الفترة الماضية في إطار تحضيراته لهذه المباراة فاز بهما 1 ـ صفر، و3 ـ صفر على التوالي، كانت الأولى خلال معسكره الأول والثانية في المعسكر الحالي قبل لقاء اليوم.

ويتذيل المنتخب المجموعة الثانية دون نقاط، حيث خسر مبارياته الخمس الماضية، نتيجة للاستهلال الخاطئ في هذه المرحلة من التصفيات بقيادة المدرب السلوفيني كاتانيتش الذي تمت إقالته، ورغم تحسن المستوى العام، بعد أن تولى المدرب الحالي عبد الله مسفر المهمة، إلا أن النتائج الرسمية لم تتحسن.

ومنح الفوزان الأخيران في المباريات الودية دفعة معنوية كبيرة للاعبين، قبل اختتامهم للمشاركة في تصفيات المونديال، وجاءت الاستعدادات الأخيرة جيدة، سواء من الناحية الفنية، حيث بدأ اللاعبون يصلون لمرحلة متقدمة من التجانس، أو من الناحية المعنوية، بحرص قيادة اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم، على متابعة التدريبات، والتواجد في المعسكر مع اللاعبين، وحثهم على تحقيق الانتصار في هذه المواجهة التي تظل للتاريخ، واستكمالاً لما ظهر عليه "الأبيض" مؤخراً.

في المقابل، قدم لبنان مستويات قادته لنتائج جيدة في هذه التصفيات بعد خسارته في الجولة الأولى منها بـ6 أهداف نظيفة أمام المنتخب الكوري الجنوبي، ومثلت هذه الخسارة صدمة قادته لإعادة ترتيب الأوراق قبل الانطلاق بقوة في المنافسة بحثاً عن إنجاز تاريخي بالوصول للمرحلة الرابعة من التصفيات، ونجح المنتخب اللبناني حتى الآن في مسعاه بتحقيقه ثلاثة انتصارات وتعادل مرة واحدة فقط.

واستعد منتخب الأرز للمباراة بمعسكر في الدوحة خاض خلاله مباراة مع النصر السعودي خسرها 1 ـ 2، وقد وصل المنتخب إلى أبوظبي أمس الأول وأدى تدريبين بنادي الجزيرة ثم ملعب المباراة.

ولحقت جماهير لبنانية كبيرة بمنتخب بلادها فضلاً عن الجالية العريضة داخل الدولة، حيث نفذت التذاكر التي بلغت 8 آلاف تذكرة من الأسواق، وهي تشكل أكثر النسبة الأكبر من ستاد آل نهيان الذي تبلغ سعته 11400 مقعد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا