• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تسوية تطيح وزير دفاع المعارضة السورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

اسطنبول (وكالات) - أفضت تسوية سياسية عسكرية بين قيادات المعارضة السورية في الخارج عقدها رئيس الائتلاف أحمد الجربا، إلى استقالة وزير الدفاع في الحكومة المعارضة المؤقتة أسعد مصطفى وإعادة هيكلة المجلس العسكري، مما ينهي أزمة ناشبة وسط هيئة أركان الجيش الحر المعارض منذ اقالة، رئيسها سليم إدريس، وتعيين عبد الإله البشير بديلاً عنه. وينص الاتفاق، حسب بيان نسب للطرفين، على تقديم وزير الدفاع أسعد مصطفى استقالته على أن يقبلها رئيس الائتلاف. كما ينص على تقديم اللواء إدريس استقالته، على أن يعين مستشاراً لرئيس الائتلاف، للشؤون العسكرية. كذلك اتفقت الأطراف المعنية التي حضرت الاجتماع على زيادة عدد أعضاء المجلس العسكري الأعلى، وسعيها لتطبيق مضمونه.

وذكر بيان للائتلاف المعارض إن «اجتماعات رئيس الائتلاف أحمد الجربا على مدى اليومين الماضيين مع القيادات العسكرية للجيش الحر أفضت إلى استقالة كل من وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان سليم إدريس». وأضاف بيان الائتلاف أن الاجتماعات خلصت إلى النتائج الآتية «قدم أسعد

مصطفى وزير الدفاع في الحكومة، استقالته وقبلت وأن نوابه يعتبرون في حكم المستقيلين وكذلك قدم اللواء إدريس استقالته من رئاسة هيئة الأركان العامة وعين مستشاراً لرئيس الائتلاف للشؤون العسكرية».

وقال البيان إنه «تم الاتفاق أيضاً على توسعة المجلس العسكري الأعلى وزيادة عدد أعضائه بحيث يسعى الحضور (في الاجتماعات هذه) إلى تطبيق مضمون القرار».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا