• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فقد الاتصال مع راهبات معلولا الـ13 المحتجزات في يبرود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

بيروت (أ ف ب) - فقد الاتصال مع راهبات معلولا المحتجزات على أيدي جماعة مسلحة متطرفة بمنطقة القلمون شمال دمشق، بحسب مصدر مطلع على ملف التفاوض مع الخاطفين أمس، مرجحاً أن يكون تم نقلهن إلى خارج مدينة يبرود.

وقال المصدر رافضاً الكشف عن هويته لفرانس برس «فقد الاتصال منذ الأربعاء مع الراهبات، والأرجح أنه تم نقلهن إلى خارج يبرود نحو منطقة تقع بين يبرود والحدود اللبنانية»، وأضاف: «الاتصالات جارية لمعرفة مصيرهن وتأمين أمنهن، وستصدر السلطات الدينية قريباً بياناً حول هذه المسألة الإنسانية المصيرية». وأشار المصدر إلى أنه كان منذ خطف الراهبات الـ13 من دير مار تقلا ببلدة معلولا على يد مجموعة من «جبهة النصرة» المرتبطة بـ«القاعدة» بزعامة رجل يطلق على نفسه اسم «أبومالك الكويتي»، على اتصال بالراهبات اللواتي احتجزن في منزل بمدينة يبرود، التي تتعرض منذ أكثر من 3 أسابيع لحملة قصف مكثف من قوات النظام.

وأوضح أن المحتجزات هن 13 راهبة لبنانية وسورية بالإضافة إلى 3 نساء يعملن في الدير، الذي كان يعنى بالأطفال اليتامى. وذكر أن الخاطفين تقدموا خلال فترة التفاوض الطويلة، بلائحة من المطالب «يصعب تحقيقها» مقابل الإفراج عن المحتجزات، بينها الإفراج عن نساء سوريات معتقلات في سجون النظام، وانسحاب قوات النظام من مواقع دينية مسيحية مثل صيدنايا، والحصول على مؤن لاسيما الخبز، إضافة إلى مطالب عسكرية تتعلق بمعركة يبرود».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا