• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتوجيهات من هيئة الاتصالات

50 % تخفيضاً على فواتير ذوي الاحتياجات الخاصة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

يوسف العربي (دبي)

وجهت هيئة تنظيم الاتصالات مشغلي الاتصالات في الدولة «اتصالات» و«دو» بتقديم خصم 50% على الفواتير الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة الصادرة من الشركتين. وطالبت الهيئة المشغلين بتقديم مجموعة من الامتيازات الأخرى لذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة منها منح الأولوية في الحصول على الخدمات وإنهاء الإجراءات في مراكز المبيعات والخدمة التابعة للشركتين، مؤكدة على أهمية توافق تصميمات المواقع الإلكترونية لشركتي «اتصالات» و«دو» لتلبية احتياجات ذوي الإعاقة بحيث يمكنهم تصفح هذه المواقع وإنجاز معاملاتهم عن بعد. ولفتت إلى الحاجة إلى أهمية تدريب فرق المبيعات والخدمة التابعة للشركتين على كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة بما يسهم في تسهيل إنجاز معاملاتهم . ومن جانبهما تعكف «اتصالات» و»دو» حالياً على وضع اللمسات الأخيرة للعروض الحصرية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة تطبيقاً لتوجيهات هيئة تنظيم الاتصالات. ومن المتوقع أن تتنوع التخفيضات المطبقة على المكالمات المرئية والمكالمات الصوتية والرسائل القصيرة وخدمة رسائل الوسائط المتعددة بما يتناسب مع نوعية الإعاقة وحاجة كل عميل. وشددت الهيئة على ضرورة الاهتمام بتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في شركتي الاتصالات في الدولة. وأكد حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أن دولة الإمارات تولي ذوي الاحتياجات الخاصة اهتماماً بالغاً وتضمن لهم رعاية شاملة وخدمات نوعية بما يتناسب مع رؤية القيادة الرشيدة. وقال المنصوري إن الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات تنظر لذوي الاحتياجات الخاصة في دولة الإمارات على أنهم أبناؤنا وأخوتنا الأعزاء على قلوبنا، ونرى أن مثل هذه المبادرات تندرج ضمن المسؤولية المجتمعية للجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص تجاه مختلف شرائح المجتمع، موضحاً أنها ليست المبادرة الوحيدة المشابهة التي تقوم بها الهيئة، حيث تزدحم أجندتها بالكثير من البرامج التي تستهدف هذه الفئة العزيزة من المجتمع. وأضاف المنصوري «قطاع المعلومات والاتصالات يلعب دوراً مهماً في جسر الهوة بين الأفراد والمجتمعات، ومد جسور التواصل، وفتح الكثير من الفرص للمعرفة والتطور ونحن نفخر بأننا مسؤولون عن هذا القطاع الحيوي، وننظر إلى عملنا من الأبعاد الاجتماعية المتمثلة في تعزيز الكفاءات والقدرات، وفتح الفرص أمام الشباب المواطنين، ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على الوصول إلى تلك الفرص من خلال تمكينهم من خدمات الاتصال بأسعار تفضيلية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا