• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الإمارات والسعودية.. البيت متوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد إماراتيون وسعوديون، أن إعلان مجلس التنسيق المشترك بين المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، دليل على روابط الأخوة التي تجمع الدولتين، وخطوة ضمن مسار التعاون، والعمل المشترك، مثمنين حرص القيادة في البلدين على تفعيل المشاريع المشتركة، عبر إنشاء اللجان، والمجالس والاجتماعات المستمرة التي تصب في مصلحة الدولتين.

وأشار الدكتور محمد العقيل إلى أنه كلما زادت مجالات التعاون بين البلدين، زادت القدرة على تحقيق الطموحات، وإنجاز الأهداف المشتركة، وقال: «التعاون يضمن توحيد الجهود، ويدعم مسارات التنمية، كما يساهم في تقوية المشاريع الاقتصادية، وفي زيادة التنسيق المتبادل في المجالات كافة».

وأضاف «الجميل في العلاقة السعودية - الإماراتية متانتها، وقوتها، وأثبتت الظروف الإقليمية الراهنة أن ما يربط البلدين، فضلاً عن الدين واللغة والتاريخ المشترك، هو الدم، وهذه العلاقة بدأت منذ عهد القبائل العربية التي تنقلت بين مدن شبه الجزيرة العربية، وجمعت بينها المواثيق التي استمرت مع إعلان اتحاد دولة الإمارات، وقيام المملكة العربية السعودية».

وأشار العقيل إلى أن المجلس له العديد من الفوائد التي تتمثل أنه سيشكل أساساً صلباً لاتخاذ القرارات المشتركة، كما أنه يخرس الأصوات المشككة التي حاولت عبثاً نشر الفتنة بين البلدين، ظناً منها أنها تستطيع تفتيت اللحمة الوطنية التي تجمع بينهما، موضحاً أن العلاقة راسخة، وستستمر راسخة بفضل القيادة في البلدين.

نهج متوحد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض