• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ضربات قرب حلب والبوكمال والمتطرفون يخطفون 400 مسيحي ويحرقون الكنائس

الأشوريون ينزحون نحو القامشلي والتحالف يدك «داعش» في الحسكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

عواصم (وكالات) شنت مقاتلات التحالف الدولي أمس، أول ضربات جوية مكثفة ضد تمركزات مقاتلي التنظيم الإرهابي في مناطق ريف تل تمر التي سيطر عليها «داعش» منذ 3 أيام في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، حيث اختطف نحو 400 شخص من الآشوريين المسيحيين الئي بدأوا رحلة نزوح جماعي نحو القامشلي.. وأفاد ناشطو التنسيقيات المحلية أن الغارات استهدفت رتلاً عسكرياً للجماعة المتطرفة عند منطقة جرابلس قرب حلب، ودمرته عن آخره تزامناً مع ضربات طالت المنطقة الصناعية في البوكمال في ديرالزور التي يسيطر عليها المتطرفون، مع تأكيد الناشطين استيلاء التنظيم المتشدد على أجهزة ومعدات المستشفيات الميدانية وسيارات الإسعاف في بلدات البوليل وبقرص والكسرة في المنطقة نفسها، لاستخدامها في معالجة جرحاه. وفيما دان مجلس الأمن في بيان صادر في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، بشدة خطف «داعش» للمسيحيين الآشوريين، اعتبر المجلس أن «مثل هذه الجرائم تدل على وحشية التنظيم المسؤول عن آلاف الجرائم والانتهاكات ضد أشخاص من كل الديانات والاثنيات والقوميات وبدون اكتراث بأي من القيم الإنسانية». من جهته، قال القيادي أبلحد كورية وهو مسيحي آشوري يشغل منصب نائب رئيس هيئة الدفاع التي يقودها الأكراد شمال شرق سوريا ومسؤول في الحزب الآشوري، أن عدد المسيحيين الذين اختطفتهم التنظيم الإرهابي يتفاوت بين 350 و400 شخص، مطالباً التحالف بشن المزيد من الضربات الجوية للمساعدة في صد الهجوم الإرهابي على القرى والبلدات في المنطقة. وقال المرصد السوري الحقوقي إن التحالف الدولي شن أمس، غاراته الجوية الأولى على مواقع «داعش» في منطقة شمال شرق سوريا التي شهدت اختطاف 280 مسيحياً آشورياً الأسبوع المنتهي، مبيناً أن الضربات استهدفت مقاتلي التنظيم قرب بلدة تل تمر. وأوضح في بريد الكتروني أن « طائرات تابعة للتحالف العربي الدولي نفذت ضربات مركزة... على مناطق ريف تل تمر شمال غرب مدينة الحسكة . وأضاف المرصدأن المواجهات المحتدمة أسفر ت عن مقتل 25 عنصراً من «وحدات حماية الشعب» الكردية ومجموعة مسيحية مسلحة تقوم بحراسة القرى في المنطقة، بينما قتل 35 على الأقل من عناصر التنظيم الإرهابي. وذكر المرصد أن «مفاوضات تجري عبر وسطاء من عشائر عربية وأحد الشخصيات الآشورية للافراج عن المختطفين» مشيراً إلى أن التنظيم الإرهابي «أحرق المنازل والكنيسة في المنطقة وأخذ الأهالي إلى مكان مجهول». وتابع «حصيلة المختطفين الآشوريين المسيحين وصلت إلى 280 شخصاً بينهم أطفال ونساء ويتوزعون على قرى تل شميران 165 شخصاً، تل جزيرة 93 شخصاً، تل هرمز 10 أشخاص، وتل شامية 3 أشخاص». وفي الحسكة، قال يوخنا هارون رئيس الفرع السوري للحزب الآشوري الديمقراطي وعضو مكتبه السياسي «احصينا هروب نحو 1100 عائلة حتى الآن نحو مدينتي الحسكة والقامشلي». وأضاف هارون المتواجد في مكان استقبال النازحين في مقر مطرانية الحسكة في اتصال هاتفي «أنها معاناة لا مثيل لها. لقد وصل الناس إلى هنا من دون حاجياتهم بعضهم حمل على الأيدي والأكتاف بسبب الإرهاق، وبعضهم كانوا حفاة وبملابس النوم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا