• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منذ تأسيسها وحتى الآن

50 ألفاً و90 متطوعاً ينتسبون لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

بلغ عدد المتطوعين في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية منذ تأسيس الهيئة، بحسب آخر إحصائية أجريت الأسبوع الماضي 5090 متطوعاً، من الذكور والإناث. وأوضحت إدارة المتطوعين في قطاع الشؤون المحلية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن عدد المتطوعين المنتسبين للهيئة بلغ (5090) متطوعاً ومتطوعة بحسب الإحصائيات الأخيرة.

وتخضع قاعدة البيانات الخاصة بالمتطوعين لتحديث مستمر من قبل فريق عمل متخصص ومؤهل للاستقطاب والتدريب، وأشارت الإدارة إلى أنها تجري الآن تحضيرات واستعدادات للبرامج التي سيتم تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك، حيث إن وتيرة تفعيل المنتسبين ترتفع خلال الشهر الفضيل، وذلك لكثافة البرامج الرمضانية المنفذة خلال هذه الفترة، وأن باب التطوع في الهيئة مفتوح طوال العام عبر البوابة الإلكترونية المخصصة لذلك «/‏‏portal.rcuae.ae/‏‏vln» ويخضع متطوعو الهيئة خلال هذا العام 2016 لخطة تدريبية تم اعتمادها مطلع العام الجاري، حيث شملت الخطة دورات عديدة، أبرزها القانون الدولي الإنساني، والإسعافات الأولية، وأساليب الدعم النفسي الاجتماعي للمتضررين أثناء الكوارث والأزمات، والابتكار والتميز في العمل التطوعي، وبناء وإدارة الفرق الإغاثية، وتعتمد الإدارة في تنفيذ الخطة التدريبية على كوادرها المؤهلة والمخصصة لهذا الغرض، بالإضافة إلى تعاونها مع المؤسسات الحكومية الأخرى والمعنية في مجال هذه الدورات. وتهدف إدارة التطوع إلى تلبية احتياجات اجتماعية ملحة أو خدمة قضية من القضايا التي يعاني منها المجتمع عبر هيئة الهلال الأحمر، والمتطوعين المنتسبين للهيئة، ودعم ومساندة المجتمع على الصعيد الاجتماعي والثقافي والاقتصادي بصورة فردية أو من خلال جماعات تابعة للهلال لتقديم الخدمات والمساعدات في شتى المجالات لتلبية احتياجات اجتماعية ملحة أو خدمة قضية من القضايا التي يعاني منها المجتمع عبر هيئة الهلال الأحمر، والمتطوعين المنتسبين للهيئة.

وقالت إدارة المتطوعين في قطاع الشؤون المحلية بهيئة الهلال الأحمر، إن المجتمع الدولي في الوقت الراهن ينبه الجمعيات الوطنية إلى ضرورة إعطاء الأولوية للمتطوعين والاهتمام بشؤونهم ووضع السياسات، وتحديد الإجراءات وتطبيق قواعد السلوك التي من شأنها أن تحافظ على الموارد البشرية، وتؤهلها لخدمة الإنسانية.

وقد تجاوزت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تلك المرحلة بخطوات منذ إنشاء إدارة مختصة بشؤون المتطوعين بتاريخ 26 يناير2000م لتعنى بشؤون الكوادر التطوعية بمختلف فئاتهم ومراحلهم العمرية، وتؤهلهم لمساندة برامج وأنشطة الهيئة في مختلف الظروف والميادين. وأكدت الإدارة أن العمل التطوعي هو الجهد الشخصي الذي يقدمه الشخص للمجتمع من دون مقابل لتقديم العون والمساعدة للمجتمع. وأوضحت الإدارة أن الهدف الاستراتيجي من التطوع، نشر وإرساء ثقافة التطوع لزيادة وتشجيع أفراد ومؤسسات المجتمع على العمل التطوعي، ورفع جاهزية المتطوعين وإرساء ثقافة العمل التطوعي في المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض