• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

فاز بجائزة القمة العالمية للمعلومات

إشادة دولية ببرنامج خليفة لتمكين الطلبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أشاد هولين جاو الأمين العام لمنظمة القمة العالمية للمعلومات، ببرنامج خليفة لتمكين الطلبة الذي يتبع ديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، باعتباره نموذجاً رائداً في العمل على تعزيز التكامل والتآزر المؤسسي لمواجهة التحديات والتطورات في مجال تقنيات الاتصال والمعلومات، خاصة أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت نتائج متميزة خلال الفترة الماضية في هذا الاتجاه، وذلك من خلال بناء آليات مؤسسية تعمل على توحيد جهود مختلف الجهات ذات العلاقة لإنشاء منظومة قيمية وأخلاقية يتم نشرها وتعزيزها بين الطلبة باعتبارهم الفئة الأكثر تأثراً بهذه التطورات، وذلك بهدف تمكين وتطوير قدراتهم ومهاراتهم للتعامل الإيجابي مع هذه التقنيات، والاستفادة منها في مختلف مجالات حياتهم.

جاء ذلك على هامش الاحتفال الذي نظمته منظمة القمة العالمية للمعلومات «WSIS» بمناسبة تكريم الفئات الفائزة بالجائزة في الدورة الحالية لعام 2016، حيث فاز مشروع (360 درجة) الذي ينفذه برنامج خليفة لتمكين الطلبة ضمن خمسة مشاريع دولية أخرى في إطار فئة التوعية الطلابية.

وفي هذا الصدد، أوضح العقيد الدكتور إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلبة، أن مشاركة برنامج خليفة لتمكين الطلاب بإحدى مبادرته ضمن فروع جوائز القمة العالمية للمعلومات رغم حداثة البرنامج، تعد إنجازاً كبيراً يجسد بوضوح دعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وجميع المسؤولين بالدولة لهذا البرنامج، وأن الفوز يعد خطوة كبيرة نحو تحقيق الريادة في تحقيق غايات البرنامج وأهدافه الرامية إلى تحقيق التكامل المؤسسي، وتوحيد مختلف الجهود الوطنية المعنية بتطوير قدرات الطلبة ومهاراتهم الشخصية والحياتية، ضمن محاور البرامج المعنية بقضايا الولاء والانتماء الوطني، والمهارات الشخصية والاجتماعية والصحة والسلامة، إضافة إلى الوقاية من الجريمة والمشكلات الأخلاقية.

وقال العقيد الدكتور إبراهيم الدبل إن ميزة البرنامج حسب مسببات الفوز وفقاً للجائزة، أنها حققت أهدافاً رئيسة تتمثل في ضمان وصول الأهداف التربوية والتعليمية لجميع الطلبة بجودة عالية واستمرارية، وكذلك بناء منظومة تمتاز بالمرونة والاستدامة والإبداع لإيصال هذه الأهداف، وكذلك العمل على تعزيز الأمن والسلام ضمن مختلف الشرائح المجتمعية التي يعنى بها البرنامج.

كما أن الجائزة أشارت إلى أن من أسباب فوز مبادرة برنامج خليفة كذلك، العمل على بناء المجال الحيوي اللازم لتعزيز توجهات الطلاب إيجابياً نحو الاتجاهات الدولية الرامية إلى العمل على استدامة البيئة والمحافظة عليها بإطار أخلاقي وقيمي، لا بد من تعزيزه في الأجيال الناشئة للعمل مستقبلاً على المحافظة على البيئة المحيطة بهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا