• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خادم الحرمين مستقبلاً ضيوف مؤتمر مكة: الإسلام دين الوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

الرياض (وكالات) أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أن الإسلام هو الدين الوسط، مشدداً على أن المملكة التي دستورها كتاب الله، وسنة رسوله، وقامت على أساس القاعدة الإسلامية وتنعم بالاطمئنان والأمن والرخاء، حريصة على أمن الحجاج والمعتمرين. جاء ذلك في كلمته أمس خلال استقباله ضيوف المؤتمر العالمي (الإسلام ومحاربة الإرهاب)، الذي اختتم أعماله أمس في مكة المكرمة. وقال خادم الحرمين: إن بلادكم المملكة العربية السعودية تعتبر أن مسؤوليتها الكبرى هي المحافظة على بيت الله ومهجر رسول الله، والمحافظة على أمن الحجاج والمعتمرين والزوار، وهذا الحمد لله ما هو حاصل الآن، وهذا من تاريخ الدولة السعودية الأولى والثانية والدولة التي نحن فيها، التي أنشأها الملك عبد العزيز رحمه الله، وبعده أبناؤه وآخرهم الملك عبد الله رحمه الله حريصون جداً على أمن البلاد المقدسة، وعلى راحة الحجاج والزوار والمعتمرين». وأضاف: «المملكة العربية السعودية تنعم الحمد لله بالاطمئنان والأمن والرخاء نتيجة تطبيق كتاب الله وسنة رسوله، وأنتم كما تعلمون دستور المملكة كتاب الله، وسنة رسوله، وقامت هذه الدولة على أساس القاعدة الإسلامية تعرفونها كلكم أولى وثانية وثالثة، محمد بن سعود في الدولة الأولى، وتركى بن عبد الله في الدولة الثانية، وعبد العزيز بن عبد الرحمن في الدولة الثالثة، وأبناؤه من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد وعبد الله، وسمينا الحمد لله بخادم الحرمين الشريفين أبناء الملك عبد العزيز، وهذا عز لنا ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم لخدمة ديننا وعقيدتنا السمحة وأن يبعد عنا التعصب والتشدد الذي يسيء للإسلام. وتابع: «الإسلام دين الوسط، كما تعرفون، وعلينا أن نتبع ما ورد في كتاب الله وما جاء في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين، يسروا ولا تنفروا، فيه ناس ينفّرون من الإسلام وهؤلاء يسيئون للإسلام، ونرجو من الله عز وجل أن يهديهم إلى رشدهم، ومؤتمر مثل مؤتمركم هذا، ففي الواقع، فيه فائدة إن شاء الله للمسلمين، وبلدكم المملكة العربية السعودية بلد الإسلام بلدكم في كل وقت، وهي الحمد لله مع الإسلام المعتدل، الإسلام الذي يتبع كتاب الله، وسنة رسوله وخلفائه الراشدين». وخلال اللقاء تسلم خادم الحرمين الشريفين البيان الختامي للمؤتمر العالمي (الإسلام ومكافحة الإرهاب)، ثم تسلم شهادة الدكتوراه الفخرية، التي منحتها جامعة أوروبا الإسلامية في هولندا لخادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود نظير جهوده في مكافحة الإرهاب. كما تسلم الملك سلمان شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة أوروبا الإسلامية في هولندا تقديراً لجهوده في خدمة الأقليات المسلمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا