• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

اعتداءات إسرائيلية في الضفة الغربية وتحذير دولي من حرب في غزة

بعد المسجد .. المستوطنون يحرقون كنيسة في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 فبراير 2015

عبدالرحيم حسين، وكالات (عواصم) واصلت عصابات المستوطنين اليهود وقوات الاحتلال الإسرائيلي أمس اعتداءاتها على الفسطينيين ومقدساتهم في الضفة الغربية، وسط تحذير دولي من حرب جديدة في قطاع غزة بسبب الأوضاع الصعبة هناك الناجمة عن العدوان الأخير صيف العام الماضي والحصار الإسرائيلي الصارم. فبعد يوم على احراق مسجد ، أشعل مستوطنون متطرفون حريقاً في كنيسة «نور متسيون» التابعة للطائفة الأرثوذكسية في القدس الشرقية، ما أدى إلى إلحاق أضرار بها. كما كتبوا شعارات معادية للمسيحية وإهانات للنبي المسيح عيسى وأمه السيدة مريم العذراء، عليهما السلام، على جدران الكنيسة. وأتت النيران على غرفة في مبنى حلقة الدراسات المسيحية اللاهوتية اليونانية، يستخدمها الكهنة والرهبان ورجال الدين. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الجريمة، وفق الشبهات، ارتكبتها جماعة «تدفيع الثمن» الاستيطانية العنصرية. وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الجريمة الجديدة بشدة، وقالت في بيان رسمي «في الأمس أقدموا على إحراق مسجد الهدى في الجبعة واليوم يرتكبون جريمة جديدة بالاعتداء العنصري العنيف على الكنيسة». وأضافت أن العدوان المتكرر من قِبل اليهود المتطرفين ومنظماتهم الإرهابية المعروفة يتم على مسمع ومرأى من الحكومة الإسرائيلية وقواتها وأجهزتها المختلفة إن لم تكن تحت حمايتها. إلى ذلك، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، في بيان أصدره في عمان، إن قيام المتطرفين بإحراق الكنيسة وخط شعارات معادية للمسيحية وللنبي الكريم عيسى عليه السلام على جدرانها أساليب إجرامية مدانة ومرفوضة بكل الشرائع الدينية والقوانين الدولية. وحمل الحكومة الإسرائيلية بوصفها القوة القائمة بالاحتلال المسؤولية عن أي انتهاكات لحرمة الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، داعيا المجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة إلى لضغط على إسرائيل لوقف جميع تلك الانتهاكات. وطالب وزير الخارجية المصري سامح شكري، بصفته رئيس وفد منظمة التعاون الإسلامي الزائر في موسكو، بتحرك دولي التحرك الدولى لوقف سياسات الاحتلال الإسرئيلي الخطيرة في القدس. وأكد في ؤتمر صحفي عقب الاجتماع مع وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، الرفض العربي والإسلامي الكامل لجميع السياسات الإسرائيلية الخاصة بالاستيطان ومصادرة الأراضي ومحاولات تغيير الطابع الإسلامي والعربي للمدينة. وذكرت مصادر فلسطينية متطابقة أن مستوطنين متطرفين اقتلعوا 200 غرسة زيتون في قرية وادي السويد في جبل الخليل، كما خط آخرون عبارات تهديد وعنصرية على جدران مبنى في قرية عوريف جنوب نابلسمن بينها «الموت للعرب»!. واقتحمت قوات إسرائيلية بلدة دير أبومشعل غرب رام الله، حيث اعتقلت فلسطينيين عُرف منهم الشبان محمود طه، وبراء عطا، ويوسف عطا، وإبراهيم عطا، ومحمد بشير البرغوثي. من جانب آخر، حذرت 30 منظمة دولية عاملة في قطاع غزة، بينها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدني (أونروا) من أن استئناف القتال هناك سيكون حتمياً إذا لم تسرع إعادة الإعمار وعلاج الأسباب الجذرية للصراع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل. وأعربت، في بيان مشترك أصدرته في غزة، عن قلقها إزاء التقدم المحدود في إعادة إعمار القطاع بعد 6 أشهر من انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخير عليه.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا