• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

في إطار تخفيف الأعباء وتشجيع التمسك بمهنة الأجداد

إنجاز سوق السمك المخصص للصيادين المواطنين في الشارقة مطلع 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

لمياء الهرمودي (الشارقة) - أعلن عبدالرحمن بوشبص أمين سر جمعية الشارقة التعاونية للصيادين، أن أعمال الإنشاء لا تزال مستمرة في سوق السمك المصغر والمخصص للصيادين المواطنين، وهو السوق الذي أمر بتشييده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في إطار تخفيف أعباء الحياة على الصيادين المواطنين ومنحهم فرصاً أكبر للعمل والتمسك بمهنة الأجداد.

وقال عبدالرحمن بوشبص أمين سر جمعية الشارقة التعاونية للصيادين: “من المنتظر الانتهاء من تشييد السوق في مطلع 2013، وهو يقع في منطقة الجبيل مقابل السوق الرئيسي بالإمارة، و تضمن 16 دكة لعرض وبيع الأسماك كما يوفر عددا من الخدمات الأخرى للصيادين المواطنين مثل أماكن لتخزين الأسماك ومكاتب لإدارة السوق، وجميعها في المبنى نفسه، وذلك لتسهيل عملية البيع عليهم. وأضاف عبدالرحمن بوشبص قائلاً: “تعتبر هذه المرة الأولى على مستوى الدولة التي يتم فيها إنشاء سوق مخصص للصيادين المواطنين فقط، وفي الوقت نفسه يتولون مسؤولية الإشراف عليه بأنفسهم، وذلك بفضل مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة والتي تهدف إلى دعم الصيادين المواطنين وأعضاء الجمعية من أجل توطين مهنة الصيد والحفاظ على الكوادر المواطنة فيها”.

وأكد أمين سر جمعية الشارقة التعاونية للصيادين أن الإشراف على السوق سوف يتم بشكل كامل من خلال أعضاء جمعية الصيادين بالشارقة، وأن من أهم مميزاته توفير الأسماك بأسعار تنافسية تقل عن الأسعار التي تباع فيها في الأسواق العادية.

من ناحية أخرى، كشف سلطان عبدالله المعلا مدير عام بلدية الشارقة عن قرب انتهاء مشروع السوق الرئيسي الجديد بمنطقة الجبيل ليفتح السوق أمام الجمهور قبل مطلع 2013، مشيراً إلى أن المشروع تقوم بتنفيذه دائرة الأشغال، ويعتبر واحد من المشاريع المميزة التي ستضيف بعداً خدمياً جديد للمدينة وفق الطراز المعمارية الحديثة، حيث تصل تكلفته إلى حوالي 200 مليون درهم، ويهدف المشروع إلى تلبية احتياجات الإمارة من جميع الخدمات التي يتم توفيرها في سوق متكامل.

وقال مدير عام بلدية الشارقة: “إن السوق يتألف من 403 محال، منها 162 وحدة لبيع الأسماك، و123 وحدة لبيع اللحوم، و118 وحدة لبيع الخضار والفواكه، وقد روعي في التصميم المساحات الكافية لكل محل مع الشكل المعماري الخارجي الذي يأخذ الطابع الإسلامي الذي تتميز به مباني إمارة الشارقة من الأقواس الدائرية والقباب التي تعلو المباني”.

وأضاف سلطان عبدالله المعلا مدير عام بلدية الشارقة قائلاً: “جاء المشروع ليواكب الزيادة السكانية والإقبال الكبير الذي يشهده السوق وزيادة الطلب من المواطنين والمقيمين ومواجهة التطورات المستقبلية وزيادة حجم تجارة الأسماك في المدينة”.

وأكد سلطان عبدالله المعلا أن المشروع يتميز بتصميمه الفريد الذي يجعل منه علامة من العلامات المعمارية الرائدة في الشارقة، في الوقت نفسه يضيف بعداً جمالياً على المظهر الحضاري لإمارة الشارقة التي تتميز بإبداعاتها المعمارية الفريدة.

وأوضح سلطان عبدالله المعلا مدير عام بلدية الشارقة أن إدارة الشؤون الفنية أخذت في عين الاعتبار أثناء وضع التصميم أماكن عرض الأسماك وحفظها وطريقة الصرف والتنظيف والتقطيع ومعالجة أفضل لعملية التخلص من المخلفات، وأماكن لتفريغ وتحميل البضائع مع ساحة مواقف سيارات لمرتادي السوق، كما يتضمن المشروع 4 مصليات للعاملين والجمهور، إضافة إلى مكاتب إدارية تعنى بإدارة السوق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا