• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الأرصاد» يتوقع استمراره اليوم وغداً و 129 حادثاً مرورياً في دبي

ضباب كثيف يخفض الرؤية ويحول مسار طائرات بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

بدرية الكسار (أبوظبي) - غطى الضباب الكثيف مختلف مناطق الدولة، وتسبب في انخفاض الرؤية الأفقية، وسجلت محطة الرصد التابعة للمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل اقل مستوى للرؤية أمس في منطقة المنهاد علي طريق أبوظبي بمدى 50 متراً، فيما تسبب الضباب الكثيف في تحويل عدد من الرحلات القادمة إلى مطار أبوظبي إلى مطارات مجاورة في المنطقة، بحسب بيان من «أبوظبي للمطارات».

وتوقع الأرصاد استمرار تشكل الضباب اليوم وغداً مطالباً السائقين، ومستخدمي الطرق بالحيطة والحذر أثناء القيادة، مشيراً إلى أن الدولة تشهد هذه الأيام حالة استقرار جوي نتيجة تأثر البلاد بمرتفع جوي في طبقات الجو العليا والسطحية، قادم من شمال الخليج العربي باتجاه الدولة، مع زيادة الرطوبة النسبية في ساعات الليل والصباح الباكر وهدوء الرياح، أدت إلى تكون الضباب منذ مساء أمس الأول على المناطق الداخلية والساحلية، ويستمر اليوم وغداً نتج عنه انخفاض في مدى الرؤية الأفقية على مناطق عديدة من الدولة. وأوضح المركز أن حركة الرياح تختلف اليوم من منطقة لأخرى حسب مصدر هبوبها، وتتحول من رياح شمالية غربية أدت إلى تدفق الرطوبة النسبية على الدولة وتتحول اليوم إلى رياح شرقية وشمالية غربية وتتحول في الصباح الباكر إلى رياح جنوبية شرقية، الأمر الذي يؤدي إلى تشكل الضباب اليوم بصورة أقل، وينتج عنه ارتفاع طفيف في درجات الحرارة العظمي خلال اليومين المقبلين، حيث سجلت في المناطق الداخلية 34 درجة مئوية، وفي المناطق الساحلية 29 درجة مئوية، وتؤدي إلى تكون السحب على المناطق الجبلية في فترة ما بعد الظهر، والبحر خفيف بشكل عام، وتكون الرياح خفيفة، ويصبح البحر خفيف الموج. وأشار المركز إلى أن تشكل الضباب في هذه الفترة أمر طبيعي يحدث في كل موسم الشتاء ومع بداية فصل الربيع، الذي يبدأ جغرافياً ومناخياً في 21 مارس الحالي، مؤكداً على السائقين، ومستخدمي الطرق بأخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة نتيجة تشكل الضباب.

وتسبب الضباب الكثيف الذي غطى أبوظبي أمس في تحويل عدد من الرحلات القادمة إلى مطار العاصمة إلى مطارات مجاورة، بحسب بيان من شركة أبوظبي للمطارات، فيما تعمل جميع الجهات في المطار على إيجاد الحلول المناسبة، للتخفيف على المسافرين وتسيير أعمالهم. ودعت الشركة المسافرين الاتصال بشركات الطيران المعنية ومكاتب حجوزاتهم أو زيارة موقع مطار أبوظبي الدولي لمعرفة آخر مستجدات رحلاتهم القادمة والمغادرة من أبوظبي قبيل وصولهم إلى المطار، كما طالبت المسافرين بالاتصال بمركز الاتحاد لخدمة العملاء أو زيارة الموقع الإلكتروني للشركة للاطلاع على آخر مستجدات الرحلات القادمة والمغادرة من مطار أبوظبي الدولي. وبحسب بيان للاتحاد للطيران، فإن جميع رحلاتها تم تحويلها من أبوظبي إلى المطارات الأخرى في المنطقة، بسبب وجود مشاكل فنية في المطار، ونتيجة للضباب الكثيف الذي خيم على أبوظبي، ما حال دون استئناف العمليات التشغيلية وفق الجداول المعتادة حتى تتحسن أحوال الطقس، فيما تعمل شركة أبوظبي للمطارات حالياً على إصلاح المشكلة في أسرع وقت ممكن. كما تتعاون الاتحاد للطيران حالياً مع شركة أبوظبي للمطارات للتعامل مع الموقف والحد من التأخير الذي قد يتعرض له ضيوف الشركة قدر الإمكان. وبحسب بيان الاتحاد للطيران تم صباح أمس تحويل جميع الرحلات القادمة إلى أبوظبي إلى المطارات الأخرى في المنطقة، وذلك بسبب وجود مشاكل فنية في المطار، موضحاً أن أحوال الطقس في العاصمة بدأت بالتحسن وباشر المطار استقبال حركة المرور. ولفت البيان إلى أن إعادة الرحلات التي تم تحويلها في وقت سابق، إلى مطار أبوظبي الدولي، سيكون رهناً بعودة الخدمات الأرضية، ويتم نقل الطواقم الجوية الاحتياطية براً وجواً حسب الإمكان، فيما حطت خمس رحلات في مطار أبوظبي الدولي قبل ظهر أمس، كما تم تحويل مسار 3 رحلات تم تحويلها في وقت سابق في طريق عودتها إلى أبوظبي. وقال البيان: يتم استئناف الرحلات المغادرة من أبوظبي، ومن المتوقع حصول تأخير واضح على مواعيدها المقررة. إلى ذلك سجلت إدارة مركز القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، خلال فترة الضباب 129 حادثاً مرورياً منذ الساعة 4 صباحا وحتى الساعة 9 من ظهر، أمس الأول الخميس.

وتراوحت الحوادث ما بين الخفيفة والمتوسطة والبالغة، ووقعت بمناطق متفرقة في إمارة دبي، في الوقت الذي تلقت فيه إدارة المركز نحو 885 مكالمات هاتفية خلال الفترة نفسها.

وناشد العميد عمر عبد العزيز الشامسي، مدير إدارة المركز جميع السائقين ومستخدمي الطريق بتوخي الحيطة والحذر والانتباه عند تقلبات الجو، خاصة خلال أوقات الضباب، خاصة أن البلاد تتعرض لحالة من عدم الاستقرار المناخي، ما يؤدي إلى وقوع حوادث مرورية، كثيراً ما تزداد خلال تلك الفترات.

وطالب جميع السائقين باتباع النصائح والإرشادات التي تطلقها جميع الجهات في الدولة كي تكون طرقنا آمنة، مشيراً إلى أن الحوادث المرورية التي تقع أثناء الضباب أو في الأجواء الماطرة تكون خطيرة جداً، نتيجة لتدني مستوى الرؤية لدى السائقين، خاصة إذا كانت القيادة بإهمال وبسرعة كبيرة وتهور.

ونصح السائقين بالتأكد من نظافة الزجاج الأمامي وزجاج النوافذ ومصابيح الإضاءة ونظافة الإشارات الضوئية وعملها قبل قيادة المركبة، إضافة إلى ترك مسافة كافية بين مركباتهم والمركبات التي تسير أمامهم، وتخفيف السرعة ليتمكنوا من الوقوف ضمن مدى الرؤية الأمامية، والالتزام بخط السير، وعدم تغيير المسار إلا في حالات الضرورة.

كما أكد على أهمية استخدام جميع المركبات الأنوار في ساعات الصباح الباكر عند الخروج إلى العمل، والتوجه إلى أقرب مركز شرطة عند وقوع حوادث بسيطة لا تسفر عنها إصابات، وتجنب استخدام الإشارات الأربع إلا عند وقوع حادث أو لتحذير السائقين الآخرين من وجود شيء غير عادي على الطريق، حيث يؤدي استخدام الإشارات الأربع بصورة متواصلة خلال الضباب، إلى حرمان قائد المركبة من استخدام تلك الإشارات لتحديد نيته تغيير مساره، أو التحذير من أية طوارئ على الطريق.

ونبه السائقين إلى التأكد من حالات الطقس من خلال وسائل الإعلام المختلفة لتفادي الحوادث المرورية الخطيرة، بالإضافة إلى الخروج إلى العمل في وقت كاف.

     
 

انوار الضباب في السيارات

يجب أن تقوم هيئة المقاييس بإلزام وكالات السيارات جميعها بأن تزود السيارات بأنوار خلفية متوهجة مثل السيارات الألمانية تُستخدم عند الضباب ، لأنه مايحصل حالياً هو أن السائقين يلجأون لإستخدام الإشارات الاربعة الصفراء (وجود خطر في الطريق) وهذه تزيد المسألة تعقيداً ، اما الانوار الحمراء المتوهجة فهي تساعد كثيراً في الرؤية ، والضباب في دولتنا اصبح خطر حقيقي لما يسببه من مشاكل وحوادث وإصابات وتأخير في حركة الطيران ، والله الموفق

سيف سلطان الظاهري | 2014-03-07

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض