• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تحت رعاية محمد بن ثعلوب

140 لاعباً يدشنون دوري الكيك بوكسينج في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- تحت رعاية محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس إتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، تشهد صالة الاتحاد الرئيسية بمنطقة المشرف اعتباراً من العاشرة صباح اليوم انطلاقة النسخة الثالثة من دوري الكيك بوكسينج للفئات الثلاث، التي تشمل الأعمار من 8 إلى 12 عاماً، في فئة «سومي كونتاكت»، ومن 13 سنة إلى 16 عاماً في فئة «لايت كونتاكت»، ومن 17 عاماً فما فوق في فئة «فول كونتاكت لوكيك»، وتقام المنافسات في فئات الكيك بوكسينج الثلاث بمشاركة 140 لاعباً من مختلف أندية الدولة ممثلة في فرق المدرسة الثانوية العسكرية ونادي الكودوكان بعجمان ونادي ميرمار دبي ونادي المحارب برأس الخيمة ونادي الورلد جيم ونادي الاتحاد ونادي برميثة ونادي الكبويرا والمواي تاي.

وتتواصل التصفيات بناء على قرار اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج حتى مايو المقبل بمشاركة 13 نادياً من مختلف الأندية على مستوى الدولة بهدف استثمار قاعدة اللعبة على أن يواكب انطلاقة منافسات الدوري تشكيل أول منتخب للعبة على مستوى المراحل السنية.

دورة مدربي الجودو اليوم

من ناحية أخرى، تفتتح صباح اليوم بصالة اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج الرئيسية بمنطقة المشرف دورة صقل وترفيع مدربي الجودو، التي تنظمها شعبة الجودو بالاتحاد، وتستمر حتى الغد بإشراف المدير الفني والخبير اللبناني الأصل الفرنسي الجنسية نعمان سويدان القادم من الأكاديمية الفرنسية للجودو بباريس.

وتشهد الدورة مشاركة 19 مدرباً من مختلف الأندية والمراكز، وتشتمل على العديد من المحاضرات النظرية والعملية لآخر المستجدات وما طرأ من تعديلات على قانون اللعبة من قبل الاتحاد الدولي للجودو.

وأكد سلطان الكتبي منسق الدورة أن الدورة من شأنها أن تسهم في دعم خطط واستراتيجية الاتحاد خلال المرحلة المقبلة، الرامية إلى الاهتمام بفرق ومنتخبات المراحل السنية المختلفة بجانب منتخبات الاتحاد لفئة الرجال، والتي تعتبر بوابة الاتحاد للمشاركات الخارجية استعداداً لاستضافة العديد من الفعاليات والبطولة المحلية والإقليمية والدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا