• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

تدربن على خبرات علمية وطبية متميزة

385 ممرضة يشاركن في الدورة التدريبية لممرضي الصحة المدرسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

إبراهيم سليم (أبوظبي) - تختتم شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، اليوم، الدورة التدريبية لممرضي الصحة المدرسية، التي تنظمها “الخدمات العلاجية الخارجية” في الشركة، وتتناول العديد من المحاور المهمة، من أجل التوعية بأهمية الاهتمام بتلاميذ المدارس، ومن أبرزها مخاطر الإدمان، وكيفية اكتشاف الحالات التي تتعاطى الممنوعات، وغرس المفاهيم التوعوية بخطورة ذلك، وفهم النواحي السلوكية للطلبة والتلاميذ، وصحتهم النفسية والجسدية.

وشارك في الورشة، نخبة من الخبراء والمتخصصين والاستشاريين في إمارة أبوظبي، قاموا بتدريب 385 ممرضة مشاركة، بينهن 265 من ممرضات إدارة الخدمات العلاجية الخارجية. ويأتي تنظيم الورشة للعام الثاني على التوالي، بالشراكة مع مجلس أبوظبي للتعليم، حيث تم اعتمادها من قبل “هيئة الصحة أبوظبي” لما يقارب 39 ساعة معتمدة.

وتميزت دورة هذا العام بالشمولية في العرض، حيث تمت مراعاة نواحي الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية لدى الأطفال، ونوقشت بعض الأمراض والمشاكل التي تواجه الطلاب، مثل السكري والربو والحساسية المفرطة، ونقص الانتباه، والشره المرضي والنحافة الزائدة، إلى جانب التوسع في التعاون مع عدد كبير من المؤسسات الصحية.

واستقطبت الدورة خبراء من مستشفيات مدينة الشيخ خليفة الطبية، وتوام، ومدينة زايد، والجيمي، ومركز أبوظبي للتأهيل، وهيئة الصحة. ويزود هذا البرنامج التعليمي الممرضين والممرضات، بأحدث المعلومات الصحية والمهارات السريرية المهمة لعملهم في المدارس الحكومية، في إمارة أبوظبي.

وقال محمد حواس الصديد، المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية بالإنابة: “يأتي برنامج التعليم المستمر الذي تقيمه خدمات الصحة المدرسية، تماشياً مع رؤية الخدمات العلاجية الخارجية، والتي تتضمن التعليم المستمر للعاملين في قطاع الصحة، من أجل توفير خدمات عالية الجودة لجميع فئات المجتمع”. وأضاف أن الخدمات العلاجية الخارجية، تولي التعليم المستمر لممرضي الصحة المدرسية اهتماماً بالغاً، وذلك من أجل الارتقاء بالخدمات الصحية، الجسدية والنفسية المقدمة للطلبة في سبيل بناء جيل صحي واعد.

من جانبها قالت الدكتورة نجاح مصطفى، مديرة إدارة خدمات الصحة المدرسية، إنه تم تصميم برنامج الدورة باستخدام منهج علمي يرتكز على الأدلة العلمية والمراجع المختلفة، واختيار موضوعاتها بناء على المسح الذي أجرته الإدارة لتقييم احتياجات الممرضين والممرضات، بالإضافة إلى آراء وملاحظات مسؤولي الصحة المدرسية.

وأوضحت أن الدورة امتدت 10 أيام، في كل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وتضمنت محاضرات تدريبية قدمها مجموعة من الأطباء، والممرضين، والأخصائيين العاملين في مجال الصحة، من جهات صحية مختلفة، شملت مواضيع الإرشاد النفسي، وتوثيق المعلومات في ملف الطالب الصحي، ومهارات الاتصال، والتعامل مع الحالات الطارئة، وإعطاء الأدوية، والمواد المحظورة، وصحة الفم والأسنان، والتطعيمات، وأحدث المعلومات حول مرض السكري عند الأطفال. وأشارت الدكتورة نجاح، إلى اهتمام إدارة الصحة المدرسية بتوعية الطلاب ضد الإدمان ومخاطره، باستخدام التمريض كوسيلة فعالة في ذلك، حيث لوحظ وجود رابط قوي وفعال بين الممرضة المدرسية المؤهلة والتلاميذ، وقبولهم النصائح منها، مع الأخذ في الاعتبار أهمية وجود متخصصين في ذلك، حيث تمت الاستعانة بمتخصصين في علاج الإدمان من المركز الوطني للتأهيل، قدموا نبذة عن العقاقير المختلفة التي قد يساء استخدامها، بالإضافة إلى أعراض الإدمان، لمساعدة الممرضين على اكتشاف أي حالات وتحويلها إلى جهة الاختصاص. وتم ضمن الدورة تخصيص يوم تدريبي لإلقاء الضوء على مرضى السكري لدى الأطفال، ومدى انتشاره وأسباب الإصابة به ومضاعفاته وعلاجه، تضمن محاضرات ودورات تفاعلية، وتدريبات عملية.

يوم للصحة النفسية خلال الدورة

خصصت الدورة ضمن فعالياتها يوما للصحة النفسية، استهدف التعريف بأمراض، الفرط الحركي للتلاميذ، ونقص الانتباه وصعوبة النطق، والقلق من الامتحانات، والقلق العام، بالإضافة إلى أمراض التغذية، وتضمن محاضرات حول طرق اكتشاف هذه الأمراض والعناية بها في المدارس. كما تناولت الدورة آليات التعامل مع الحالات الطارئة التي قد تقع في المدارس، بهدف تزويد المشاركات بالأدوات الضرورية لزيادة مستوى التأهب الطبي لحالات الطوارئ، أثناء الحوادث الكبرى. وركزت على التعامل مع الحساسية المفرطة، ومرض الربو، وكيفية التعامل مع التلاميذ المرضى، ومع الطعومات المقررة، خاصة المضافة حديثا على جدول التطعيمات، كالتطعيم ضد الجديري المائي، وتحديث المعلومات عن التطعيمات المقدمة في المدارس، وصحة الفم والأسنان. وتضمنت الدورة أيضا ورشة “التوثيق الفعال” التي استمرت يومين، بهدف تعزيز مهارات ممرضي المدارس في مجال توثيق المعلومات الخاصة بالتلميذ المصاب، وذلك باستخدام وسائل فعالة. كما تم تدريب الممرضات على المهارات الشخصية، والتعامل مع الخلاف في محيط العمل، والدافع، والتفكير النقدي، وإدارة الوقت، والتعامل مع التوتر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا