• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

زنجا والعنزي يغادران إلى الرياض لمراقبة الشباب

الجزيرة يرفض تأجيل لقاء الاستقلال لمدة 24 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 مارس 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي)- يتوجه محمد سالم العنزي، المشرف العام على فريق الكرة بالجزيرة، والمدرب الإيطالي والتر زنجا إلى العاصمة السعودية الرياض غداً، لمتابعة مباراة الشباب مع النصر في كأس خادم الحرمين الشريفين، والتي تقام على ستاد الملك فهد الدولي، على أن يتولى ستيفان هنري تدريبات «الفورمولا»، قبل سفر البعثة صباح الأحد المقبل، وفضل زنجا مغادرة الفريق صباحاً وليس في الفترة المسائية، حتى لا يغيب عن قيادة تدريبات الجزيرة يومين متتاليين.

وأكد محمد سالم العنزي أن الجزيرة طلب من الشباب إجراء حصة تدريبية يوم الوصول على ستاد الملز بالرياض، ووافقت إدارة نادي الشباب على ذلك، وسوف يكون المران الأساسي لـ «الفورمولا» قبل مباراة الشباب، على أن يؤدي الفريق تدريبه الأخير في مساء اليوم التالي على ستاد الملك فهد الدولي الذي يستضيف اللقاء.

وعن المباراة، قال العنزي: إنها إحدى المحطات المهمة في مسيرة الجزيرة نحو التأهل إلى دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، والفوز بها يزيد من فرص التأهل الذي نسعى إليه بقوة هذا العام، والمنافس فريق كبير وصاحب بطولات محلية وقارية، ولديه خبرة طويلة بالمشاركات القارية، وله باع كبير في لقاءات أشقائه العرب والخليجيين في البطولة، ويلعب المباراة متسلحاً بعاملي الأرض والجمهور، بالإضافة إلى الروح المعنوية العالية، بعد فوزه المهم خارج ملعبه على الاستقلال الإيراني بهدف في الجولة الأولى، وانتزاعه ثلاث نقاط مهمة وضعته في صدارة المجموعة الأولى مع الجزيرة، وبالتأكيد نخوض المباراة بهدف الفوز، من أجل تحقيق الصدارة المنفردة.

موقف شين

وعن موقف الكوري هيونج مين شين من المشاركة، بعد تعرضه لإصابة في الركبة، قال العنزي: إصابة شين خفيفة ولن تمنعه من اللعب أمام الشباب، وأدى اللاعب تدريبات علاجية، ومنحه الجهاز الفني راحة من تدريب أمس الأول، واكتفى بأداء تدريبات بدنية خفيفة للحفاظ على لياقته البدنية، وانضم للتدريبات بداية من أمس.

وقال العنزي: ظروف الفريقين متشابهة إلى حد كبير، حيث يعانيان من ضغط المباريات وما يسببه ذلك من إرهاق للاعبين، وفي الوقت الذي يلعب فيه الجزيرة مع الظفرة يوم 15 مارس الجاري في نصف النهائي كأس المحترفين، بعد العودة من الرياض بيومين، فإن الفريق السعودي يلعب مع النصر يوم 8 مارس في كأس خادم الحرمين الشريفين، أي قبل مباراة الجزيرة الآسيوية بثلاثة أيام فقط، ويضطر لخوض المباراة بتشكيلته الكاملة، نظراً لأهميتها، ومن جهتي أقول: إن الجزيرة جاهز تماماً لهذه المواجهة المرتقبة، ومعنوياته عالية بعد نجاحه في التأهل إلى نصف نهائي كأس المحترفين، ونلعب للفوز والحصول على النقاط الثلاث، أو على أقل تقدير الخروج بنقطة، لضمان الاستمرار في صدارة المجموعة الأولى.

طلب الاستقلال

علي صعيد آخر، أكد العنزي أن الجزيرة رفض طلب الاستقلال بتأجيل مواجهة الفريقين في الجولة الثالثة على ستاد أزادي لمدة يوم، حيث طلب الاستقلال إقامتها 19 مارس بدلاً من 18 مارس.

وقال العنزي: اتخذت إدارة شركة كرة القدم بالنادي قرار الاعتذار عن عدم تلبية رغبة الاستقلال، بعد اجتماع عقدته إدارة الشركة مع الجهازين الإداري والفني، بناء على رأي زنجا، في ظل صعوبة الموافقة على طلب النادي الإيراني لارتباط الجزيرة بمباراة الوحدة يوم 22 مارس في الجولة العشرين لمنافسات دوري الخليج العربي، وأنه في حال موافقة الجزيرة على طلب الاستقلال بتأجيل مباراة الفريقين إلى يوم 19 مارس، فلن يكون هناك فاصل زمني بين مباراة الاستقلال آسيوياً والوحدة محلياً سوى يومين تدريبين فقط، ومن الصعب إعداد وتجهيز اللاعبين للمباراة في 48 ساعة، مما يتسبب في إرهاق الفريق. وعن إجراءات طلب الاستقلال، قال العنزي: إن الفريق الإيراني تقدم بطلب التأجيل إلى الاتحاد الآسيوي، واشترط الأخير موافقة الجزيرة بوصفه الطرف الثاني، حتى يتم إقراره رسمياً، ومن ثم جاء اعتذار الجزيرة عن تلبية هذا الطلب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا