• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

السفير الأميركي في كابول يدعو إلى عدم التعجل بالانسحاب

مقتل 9 مدنيين بتفجير انتحاري في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2012

جلال آباد، أفغانستان (وكالات) - قتل تسعة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون بجروح أمس في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف مطار جلال آباد الذي يشكل قاعدة لحلف شمال الأطلسي في المدينة الواقعة شرق أفغانستان بعد أيام من احتجاجات عنيفة ضد الأميركيين بشأن إحراق مصاحف. وفي هذه الأثناء، قال السفير الأميركي في أفغانستان ريان كروكر إنه يجب على واشنطن مقاومة أي تعجل لسحب قواتها من أفغانستان قبل الموعد المقرر.

وقال ناطق باسم القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) إن ستة مدنيين وجندياً أفغانياً وحارسين محليين قتلوا. لكنه لم يشر إلى خسائر في صفوف قوة الحلف.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، موضحة أنه جاء “رداً على إحراق مصاحف” في قاعدة باجرام الثلاثاء الماضي، وهو ما أطلق موجة تظاهرات دموية في عدد من المدن الأفغانية أسفرت عن سقوط حوالى أربعين قتيلاً.

وكان سبعة جنود أميركيين جرحوا أمس الأول، عندما ألقى متظاهرون قنبلة يدوية على معسكر للحلف في ولاية قندز، وجاء ذلك غداة مقتل مستشارين عسكريين أميركيين اثنين في قوة الحلف في إطلاق نار داخل وزارة الداخلية في كابول، ما دفع الحلف إلى سحب موظفيه العاملين في الوزارات الأفغانية.

إلى ذلك، قتلت قوات الأمن الأفغانية والقوات الأجنبية ستة مسلحين واحتجزت ثلاثة بينما كانوا يشنون هجوماً على نقطة تفتيش تابعة للشرطة على الحدود مع باكستان. وقال أحمد ضيا عبد الضي إن الهجوم وقع في منطقة نازيان بإقليم ننجرهار. كما قالت وزارة الداخلية في بيان إن قوات الأمن الأفغانية والقوات الأجنبية قتلت خمسة مسلحين واحتجزت 22 في ثماني عمليات على مدار الساعات الأربع والعشرين الماضية.

في هذه الأثناء، أعلنت حركة طالبان أمس أن أحد أفرادها قام بتسميم الطعام والشراب في قاعدة عسكرية دولية في شرق أفغانستان. وقالت القوات الأطلسية إنها تحقق في “عملية” تسميم الطعام المشتبه فيها في قاعدة عسكرية في بلدة توركخام الواقعة في شرق البلاد وتتاخم باكستان. ... المزيد